أردوغان يحاول تتريك جرابلس على أمل تكرار سيناريو لواء إسكندرون

المجلس المحلي في جرابلس (التابع للائتلاف) يشتكي من سعي الأتراك لوضع مدينة جرابلس تحت سيطرة فصيل تركماني:

هناك مسألة لا تعرفها معارضة الائتلاف وهي أن منطقة جرابلس تحوي أكبر كثافة من التركمان في محافظة حلب.

بعد بدء التدخل التركي الأخير في سورية قالت وسائل إعلام تركية أن أردوغان سيذبح أضاحي في جرابلس وجبل التركمان. لماذا انتقى هذين المكانين دون غيرهما؟ لماذا لم يذبح أضاحي في أعزاز أو في الراعي؟

الجواب هو أن جرابلس وجبل التركمان تحويان أكبر كثافة من التركمان في الدويلة الدمشقية.

التدخل التركي في جرابلس هو ليس اعتباطيا. هم انتقوا المنطقة التي تحوي أكبر عدد من التركمان في محافظة حلب، والآن هم يسعون لتسليط فصيل تركماني تابع لهم على تلك المنطقة.

هذه هي نفس قصة لواء إسكندرون.

المشكلة هي أن معارضة الائتلاف لا تعرف قصة لواء إسكندرون، ولا تعرف شيئا عن جرابلس أو غيرها من مناطق الدويلة الدمشقية. هذه المعارضة لا تكاد تعرف أي شيء عن الدويلة الدمشقية. معلوماتهم حول الدويلة الدمشقية تتلخص في الأسطر التالية:

1. الدويلة الدمشقية هي موجودة منذ 10000 عام وعاصمتها دمشق هي أقدم عاصمة في التاريخ.

2. الدويلة الدمشقية هي سنية، وكانت أفضل بلد في العالم تحت حكم السنة، والسنة لم يعرفوا الطائفية في تاريخهم.

3. فجأة في ليلة مظلمة تآمر النصيرية وخطفوا السلطة من السنة وخربوا الدويلة الدمشقية.

4. المطلوب هو أن نهزم النصيرية لكي نعيد الدويلة الدمشقية إلى العز الذي كانت فيه.

هذه الأسطر تلخص فكر معارضة الائتلاف.

هم مجموعة من المختلين عقليا.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s