أردوغان اختار ذكرى معركة مرج دابق لغزو سورية… ربما بهدف التغطية على استسلامه المخزي لإيران

معركة مرج دابق حصلت في يوم 24 آب 1516، أي أن اليوم هو الذكرى الـ 500 لهذه المعركة.

أردوغان اختار أن يتدخل في سورية في ذكرى معركة مرج دابق، ولكن شتان ما بين هذا التدخل وبين معركة مرج دابق.

أردوغان لم يدخل إلى سورية إلا بتنسيق مع ذيل الكلب وإيران وروسيا.

هو لا يملك أي غطاء أميركي. تدخله هو مرفوض من الأميركان ويتناقض كليا مع مصالحهم.

الروس والإيرانيون ما كانوا ليسمحوا لأردوغان بالتدخل لولا ثقتهم به. لا بد أنه أقنعهم بصدق نيته تجاه ذيل الكلب والاحتلال الإيراني.

كيف يمكن المقارنة بين هذا التدخل المخزي وبين معركة مرج دابق؟ لا يوجد أي وجه شبه بين الأمرين. أردوغان يمارس التضليل ويتلاعب بعقول أتباعه المهابيل.

ما يثير دهشتك هو أن معارضة الائتلاف ما زالت تطبل وتزمر لأردوغان حتى بعدما ارتمى في حضن إيران وذيل الكلب.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s