زيارة الجعفري لبشار الأسد تعزز المظهر الميليشيوي للحكومة العراقية

زيارة إبراهيم الجعفري لبشار الأسد هي تصرف غريب.

هذه الزيارة تظهر الحكومة العراقية وكأنها حليف لبشار الأسد. بشار الأسد هو في نظر معظم العالم زعيم لميليشيا طائفية متهمة بارتكاب كم هائل من الجرائم ضد الإنسانية.

لا أدري كيف يمكن لهذه الزيارة أن تخدم صورة الحكومة العراقية، خاصة وأن هذه الحكومة هي نفسها متهمة برعاية ميليشيات طائفية.

هذه الزيارة تعزز المظهر الميليشوي للحكومة العراقية.

رأيان حول “زيارة الجعفري لبشار الأسد تعزز المظهر الميليشيوي للحكومة العراقية

  1. نعم هذا صحيح تماماً وزيارة الوفد البرلماني البلجيكي يظهر الطابع الميليشوي للبرلمان البلجيكي والوفد البرلماني الفرنسي يظهر الطابع الميليشوي للبرلمان الفرنسي. العالم كله اصبح ميليشات باستثناء جهابذة الثورة السورية هم مؤسسات ولا يدعمون إلا مؤسسات لها عراقتها في الديمقراطية كالجيش الحر والمجلس الوطني والتي تتلقى الدعم أيضى من أعرق الديمقراطيات مثل قطر والسعودية التي لها باع طويل في الدفاع عن حركات التحرر الوطني والحركات التقدمية حول العالم منذ فجر التاريخ

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s