هل هناك علاقة بين تنحية حمدي قطر وبين مخطط تصفية القضية الفلسطينية؟

الروس أشاروا لمرض شيخ قطر على أنه السبب الرئيسي وراء تنحيته:

http://www.tayyar.org/Tayyar/News/PoliticalNews/ar-LB/hamad-russia-pb-3968151.htm

باريس ـ نضال حمادة

حبل الكذب قصير … هكذا يقول المثل الشعبي الذي ينطبق معناه ونصه على حاكم قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الذي أشعل سوريا وقبلها ليبيا ناراً ودماءً بحجة دعم الديمقراطية في العالم العربي وانتقال السلطة بين افراد الشعب كافة وعدم احتكارها في مكان معين، فإذا به يناقض نفسه ويندد بها وبكل ما اقترفت يداه من جرائم بحق شعوب هذه الدول وهو الذي يستقبل فوق ارضه اكبر القواعد العسكرية الأمريكية في العالم.

امير قطر ونجله تميم .. توريث السلطة في الربيع العربي!

أسباب صحية وأخرى سياسية…

 تروي مصادر روسية في باريس لموقع “العهد” ما تقول إنه القصة الكاملة لعملية انتقال السلطة في قطر بين حمد بن خليفة آل ثاني وابنه تميم بالقول: “ان أمير قطر مصاب بفشل كلوي منذ فترة طويلة وهو يعيش على كلية واحدة فقط ـ والسر الطبي الذي تعرفه المصادر هل هذه الكلية زرعت للأمير أم انها كليته الأصلية!

 وتضيف المصادر الروسية: “أن الأطباء منذ العام 2008 نصحوا الأمير بالراحة الدائمة وعدم العمل وعدم التوتر غير أنه لم يمتثل لنصائحهم، وزاد على ذلك أنه وضع في طائرته الخاصة قناة “الجزيرة” التي يتابعها من أول يومه العملي حتى لحظة نومه، وهذا ما جعله دائم التعرض للتوتر العصبي والتعب وزاد من حالته المرضية”.

الامير القطري الجديد وسلفه وأمير دولة الكويت
وتتابع المصادر الروسية بالقول: “إن تميم قال لوالده انا لا يمكنني العمل مع حمد بن جاسم لانه سوف يسحب من يدي الحكم فأجابه والده بأننا يمكن ان نخرج بصيغة على طريقة الكويت، وهي ان يكون منصب رئاسة الوزراء من العشائر”، ولفتت هذه المصادر إلى أن “هناك ثلاثة أسماء مطروحة لتولي منصب رئاسة الوزراء مكان حمد بن جاسم من خارج عائلة آل خليفة”.

 وتستمر المصادر الروسية في روايتها لموقع العهد قائلة: إن الإدارة الأمريكية نصحت في الآونة الأخيرة حاكم قطر بالإسراع بنقل الصلاحيات لابنه قبل انتكاس حالته الصحية، ونظرا لحاجة الولايات المتحدة للاستقرار في رأس السلطة في المشيخة الخليجية الصغيرة التي تشكل رأس الحربة في سياسة أمريكا في المنطقة منذ اندلاع أحداث العالم العربي عام 2010، وهذا الكلام كان ذكره الرئيس الأمريكي باراك اوباما في أيار/مايو عام 2011 أثناء استقباله لأمير قطر عندما قال (سوف يكون لقطر دور كبير في الربيع العربي).

هل ينجح استرضاء حمد بن جاسم؟
وتشير المصادر الروسية إلى ان عملية استرضاء حمد بن جاسم تمت عبر تعيينه مسؤولا عن صندوق الاستثمار القطري الذي سوف يتم سحبه منه ما إن تستقر الحال لتميم بن حمد بن خليفة في الحكم حسبما تقول المصادر الروسية التي ختمت “أن الكلام عن عملية إجبار امريكية لأمير قطر بنقل السلطات ليس له اي معنى سياسي على الإطلاق”.

صحيفة “فايننشال تايمز” أشارت إلى دور الشيخة موزة:

نشرت صحيفة “الفايننشال تايمز “عنوانا للتحقيق الذي كتبته عن زوجة أمير قطر السابق وأم الأمير الحالي الشيخة موزة بنت ناصر المسند، “الأم الحاكمة للخليج الحديث تبتعد عن دائرة الضوء”.

وينطلق التحقيق من غياب اسم الشيخة موزة في أي من الخطابات التي رافقت عملية انتقال السلطة من زوجها حمد بن خليفة آل ثاني الذي بات يسمى
بـ “الأمير الأب” إلى ابنها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر الجديد، ولا في التغطية التلفزيونية للمراسم وجموع المبايعين للأمير الجديد.

وعلى الرغم من ذلك، يقول تقرير الصحيفة، ان الشيخة موزة كانت في قلب هذه الدراما التي دارت داخل القصر الأميري في الدوحة والتي وصلت ذروتها هذا الأسبوع بتسليم زوجها السلطة إلى ابنها، في لحظة غير مسبوقة في التاريخ الحديث للأسر الحاكمة في الخليج.

ويشير التقرير إلى أن هذا التغيير لم يشمل تسليم العرش ابنها، من بين ابناء الشيخ حمد بن خليفة الـ 24 من زوجاته الثلاث، حسب ، بل وشمل التخلص من منافسها الرئيسي في البلاط القطري رئيس الوزراء القوي الشيخ حمد بن جاسم.

وينقل التقرير عن أحد المقربين من الشيخة موزة وصفه للتغيير في قطر بأنه “لحظتها” بامتياز، اذ ضمنت الشيخة البالغة من العمر 53 عاما شرعية أن تكون “الأم الحاكمة في قطر الحديثة”.

ويضيف أن التغيير في قطر يعني أيضا أن عليها الاعتياد على ظهور أقل، بعد أن ظلت لسنوات المرأة الأكثر حضورا في المنطقة. فالشيخ تميم البالغ من العمر 33 عاما سيختار واحدة من زوجتيه كسيدة أولى في البلاد.

وينقل التقرير عن الباحث سلمان الشيخ من معهد بروكينغز في الدوحة قوله “أنا واثق من أنها ستبقى أكثر في الخلفية محليا، لكن سيكون لها ولزوجها تأثيرا راسخا في ما يجري”.

صحيح أن شيخ قطر مريض، ولكن هل تنحيته مع حمد بن جاسم في هذا الوقت هي فقط بسبب مرضه؟

من الممكن أن هناك علاقة بين تنحية الحمدين وبين مخطط تصفية القضية الفلسطينية الذي يعمل عليه جون كيري بجهد حثيث.

سمعة حمدي قطر فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية هي سيئة جدا. عندما قام حمد بن جاسم قبل فترة بتعديل “المبادرة العربية للسلام” كان هناك رد فعل رافض من الفلسطينيين. حتى خالد مشعل (الذي هو حاليا دمية لشيخ قطر) اضطر لأخذ موقف رافض.

ربما أراد الأميركان من تغيير شيخي قطر والإتيان بوجه جديد هو تميم أن يساعد ذلك على تمرير صفقة تصفية القضية الفلسطينية.

تدخل حمدي قطر في القضية الفلسطينية كان يجهض مساعي تصفية هذه القضية، لأن الفلسطينيين لديهم حساسية من الحمدين بسبب علاقتهما العلنية مع إسرائيل، أما تميم بن موزة فهو ليس مشهورا بالعلاقة مع إسرائيل.

ولكن رغم ذلك فإن صحيفة يديعوت قبل يومين فضحت تميم وكشفت أنه صديق لإسرائيل كوالده. هذا طبعا ليس سرا، ولكن كشفه في هذا الوقت لا يساعد جهود جون كيري لتصفية القضية الفلسطينية.

لا شك أن حمدي قطر باتا يشكلان عبئا على الجهود الأميركية في كل القضايا وليس فقط القضية الفلسطينية. ربما تكون القضية الفلسطينية هي إحدى القضايا التي أراد الأميركان الاستفادة من إدخال وجه جديد إليها هو تميم.

تميم لن يتدخل يشكل مباشر في القضية الفلسطينية على ما يبدو، ولكن دوره سينحصر في كونه راعيا لحركة حماس.

ربما يكون هدف الأميركان هو أن يتمكن تميم من تليين موقف حماس وإقناعها بالصفقة التي فشل والده حمد في إقناع حماس بها.

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s