تاريخ اللغات التركية (5)

البوادئ السائلة

من الأمور الملفتة في اللغات التركية أن الأصوات السائلة (اللام والراء) والأصوات الأنفية (الميم والنون) هي ممنوعة في بداية الكلمات، بمعنى أن الصوت C₁ لا يمكن أن يكون أحد الأصوات التالية r, l, ŋ, n, m. الاستثناء الوحيد هو أداة الاستفهام التي تعني “ما” what. لهذا السبب فإن Lars Johanson يتساءل عما إذا كانت كلمة تركية الأصل.

إقرأ المزيد

Advertisements

بنية الكلمات الصينية والنظام الصوتي الصيني ومقارنته مع لغات الغرب

في مقال سابق أشرت إلى طبيعة اللغة الصينية وكيف أنها لغة تحليلية عزلية. هذا يعني أن الكلمات الصينية هي عموما قصيرة. الكلمات الصينية الطويلة هي في الحقيقة كلمات مجمعة compounds (تضم أكثر من كلمة واحدة).

إقرأ المزيد

البَعْديّات بين اللغة التركية ولغات شرق آسيا

كلمة prepositions في علم اللغويات الأوروبي تعني أساسا مجموعتين من الكلمات:

  • حروف الجر (من، في، إلى، على، إلخ)
  • ظروف المكان المضافة (فوق، تحت، عند، قبل، بعد، إلخ)

 

هذان الصنفان من الكلمات يسميان prepositions. أنا لا أعرف ما هي ترجمة هذه الكلمة إلى العربية (إن كانت هناك ترجمة لها).

كلمة preposition هي لاتينية الأصل. هي مركبة من الظرف prae الذي يعني “أمام” أو “قبل”، ومن الفعل ponere الذي يعني “وضع” (to put).

أصل هذه التسمية يعود إلى أن الـ prepositions تأتي قبل الأسماء. مثلا في عبارة “من البيت” حرف الجر “من” أتى قبل “البيت” (الاسم noun).

أنا سوف أترجم كلمة prepositions في هذا المقال إلى “قَبْلِيَّات”.

القبليات هي موجودة في اللغات السامية (التي يعود أصلها إلى القسم الشمالي من أفريقيا) وفي اللغات الهندو-أوروبية (التي يعود أصلها إلى القسم الأوروبي من روسيا)، ولكن في شرق آسيا وجود القبليات ضعيف.

ما يوجد في لغات شرق آسيا عادة هو “البَعديات” postpositions.

كلمة postpositions هي كلمة حديثة صاغها الباحثون بإبدال الظرف prae بالظرف post الذي يعني “بعد”. بعض الباحثين يشيرون إلى القبليات والبعديات معا باسم adpositions (الحرف اللاتيني ad يعني “عند” أو “نحو”).

البعديات تختلف عن القبليات في أنها تأتي بعد الاسم وليس قبله.

مثلا في اللغة الصينية ظرف المكان الذي يعني “فوق” أو “على” هو shàng (يكتب هكذا ). كلمة “طاولة” هي      (桌子) zhuōzi. إذا أردنا أن نقول “على الطاولة” فإن العبارة هي كما يلي:

桌子上

zhuōzi shàng

الظرف shàng أتى بعد الاسم zhuōzi.

نفس الأسلوب موجود في اللغة الكورية واليابانية وفي لغات شرق آسيا عموما.

نفس الأسلوب هو موجود أيضا في اللغات التركية. في اللغة التركية عبارة “على الطاولة” هي هكذا masada.

كلمة masa تعني “طاولة” (من أصل إيطالي)، والحرف da– يعني “على” أو “في”. إذا أردنا أن نقول “على الطاولة” فإننا نضيف الحرف إلى نهاية الكلمة.

كلمة “بيت” في التركية هي ev. إذا أردنا أن نقول “في البيت” فإن العبارة هي evde (الحرف da– تحول إلى النظير الأمامي de– بسبب قاعدة تناغم أصوات العلة vowel harmony).

هذا الحرف da/-de– يشبه حرفا موجود في اللغة الصينية يكتب هكذا ، وبالاحرف اللاتينية de.

في اللغة الصينية هذا الحرف اكتسب عدة وظائف مشتقة من وظيفته الأصلية كحرف جر. المعنى الأساسي لهذا الحرف في اللغة الصينية هو نفس معنى كلمة of في اللغة الإنكليزية (أو de في الفرنسية، أو “تبع” في اللهجة السورية، أو “بتاع” في اللهجة المصرية، إلخ).

مثلا في اللغة الصينية كلمة老师) lǎoshī ) تعني “معلم”. إذا أضفنا إليها 的) de) فإن العبارة الناتجة (老师的) lǎoshī de تعني of the teacher أو teachers (“تبع المعلم”).

مثلا العبارة التالية تعني the book of the teacher أو teachers book (“كتاب المعلم”):

老师的书

lǎoshī de shū

كلمة (书) shū تعني “كتاب” أو “الكتاب”. العبارة السابقة لها (老师的) lǎoshī de تعني “تبع المعلم”. الجملة كاملة تعني “الكتاب تبع المعلم”.

كلمة de يمكن أن تضاف أيضا إلى الضمائر. مثلا كلمة (我) wǒ تعني “أنا”. إذا أضفنا إليها (的) de فإن العبارة الناتجة (我的) wǒ de تحمل نفس معنى كلمة my في اللغة الإنكليزية (أو mon/ma/mes في الفرنسية).

مثلا العبارة التالية تعني my friend (“صديقي”):

我的朋友

de péngyǒu

كلمة (朋友) péngyǒu تعني “صديق”.

هناك عدة استخدامات أخرى لكلمة de في اللغة الصينية، وكل هذه الاستخدامات تبدو لي وكأنها مشتقة من المعنى الأصلي الذي هو نفس معنى كلمة of في الإنكليزية.

ما يبدو لي هو أن كلمة (的) de كانت في الأصل حرف جر يحمل نفس معنى الحرف da/-de– في اللغة التركية، أو ربما هو كان يحمل معنى الحرف التركي dan/-den– الذي يعني “مِن”. في اللغة التركية إذا أردنا أن نقول “مِن البيت” فالعبارة هي evden (كلمة ev تعني “بيت”).

مثل هذا التحول في المعنى هو ليس نادرا. في اللغة اللاتينية الحرف كان في الأصل يعني “مِن” (from)، ولكنه صار يستخدم أيضا بمعنى كلمة of الإنكليزية، وحاليا هذا هو الاستخدام النظامي لهذه الكلمة في اللغات المتحدرة من اللاتينية (كاللغة الفرنسية مثلا). مثل هذا التحول في المعنى هو موجود أيضا في اللغة العربية (بشكل جزئي). مثلا في جملة “اشتريت ثوبا من الحرير” لو أردنا ترجمة حرف الجر “من” إلى اللغة الإنكليزية فالترجمة الصحيحة هي of وليست from. النحاة العرب قالوا أن الحرف “مِن” في مثل هذه الجملة يفيد “التبعيض”. معنى التبعيض هو تقريبا نفس معنى كلمة of.

في اللغة الصينية هناك كلمات تأتي قبل الاسم وتبدو ظاهريا وكأنها قبليات، ولكنها في الحقيقة أفعال، وباحثو اللغويات يصنفونها ضمن مفهوم يسمى coverbs. مثلا كلمة “مِن” في الصينية هي (从) cóng وهي تأتي قبل الاسم. مثلا عبارة (从房子) cóng fángzi تعني “من البيت”. كلمة cóng هي في الأصل فعل يعني المرور أو الاتباع. لفظ هذه الكلمة بالأبجدية الصوتية هو [tsʰʊŋ] (الصوت [ʊ] هو نسخة أضعف أو أخفض قليلا من [u]، والصوت [ŋ] هو النون الطبقية velar nasal الذي هي صوت ng في اللغة الإنكليزية. هذا الصوت هو صوت النون في اللغات التركية بالقرب من الأصوات الطبقية أو الخلفية).

في اللغة الصينية حرف الجر “في” هو (里) lǐ. عبارة “في البيت” هي (房子里) fángzi .

هذا الحرف ذكرني باللاحقة التركية li– التي تفيد النسبة.

مثلا كلمة “أميركي” في التركية هي Amerikalı (مركبة من Amerika ومن لاحقة النسبة -). كلمة “فارس” هي atlı (مركبة من at “حصان” ومن لاحقة النسبة -)، وهكذا.

بعض باحثي اللغات السامية والأفريقية قالوا أن ياء النسبة في اللغات السامية كانت في الأصل حرف جر وهي ما زالت مستخدمة كحرف جر في بعض لغات القرن الأفريقي. لو قارنا هذا المثال مع استخدام المورفيم li في اللغتين الصينية والتركية فيمكننا أن نتخيل أن اللاحقة التركية li– كانت في الأصل حرف جر.

اللغة الصينية تنتمي إلى نمط من اللغات يسميه الباحثون اللغويون “اللغات التحليلية” analytic languages. في هذه اللغات استخدام اللواحق suffixes والسوابق prefixes هو قليل جدا أو شبه معدوم. الكلمات الصينية تخلو من اللواحق والسوابق، أي أن كل كلمة لا تحوي شيئا سوى الجذر. أما اللغات التركية فهي تنتمي إلى اللغات اللصقية agglutinative languages التي تعتمد بشكل كبير على اللواحق.

بعض الباحثين يرون أن اللواحق في اللغات اللصقية كانت في الأصل كلمات منفصلة ولكنها تحولت مع الزمن إلى لواحق. وفق هذه النظرية فإن اللغات اللصقية كانت في الأصل لغات تحليلية (كاللغة الصينية مثلا) ولكنها تحولت مع الزمن إلى لغات لصقية.

بناء على هذا المنطق ليس من الغريب أن نشاهد لاحقة في لغة معينة ولكنها كلمة منفصلة في لغة أخرى مجاورة، خاصة إذا كانت اللغة الأولى لصقية والثانية تحليلية.

ما أردته من هذا المقال هو إظهار بعض التشابهات بين اللغة التركية ولغات شرق آسيا. هناك تشابهات أخرى سأتحدث عنها في المستقبل.

في الحقيقة استخدام البعديات postpositions كان موجودا في العصور القديمة في غرب آسيا أيضا وليس فقط في شرقها.

اللغة السومرية كانت تستخدم البعديات وليس القبليات.

الحرف “إلى” أو “لِـ” في اللغة السومرية هو ra-. مثلا عبارة Enlilra تعني “لـِ Enlil” (الإله Enlil هو كبير آلهة السومريين).

أما الحرف “مِن” فهو ta-. مثلا عبارة “من الأرض” هي kita (كلمة ki تعني “أرض”، و ta تعني “مِن”).

نفس الأمر كان موجودا في اللغة الخُرِّية Hurrian التي كانت محكية قديما في الهضبة الأرمنية (ولاحقا في شمال العراق والجزيرة). هذه اللغة كانت تستخدم البعديات وليس القبليات.

اللغتان السومرية والخرية كلتاهما كانتا لغتين لصقيتين agglutinative، بخلاف اللغات السامية التي تنتمي إلى نمط يسمى “صَهْري” fusional أو “تصريفي” inflective (اللغات الهندو-أوروبية تنتمي أيضا إلى هذا النمط).

إذا افترضنا أن السومريين والخريين وأشباههم هم السكان الأصليون للشرق الأوسط قبل الساميين فهذا يعني أن لغات غرب آسيا قديما كانت أكثر شبها بلغات شرق آسيا.

مصادر

  • Yip Po-Ching and Don Rimmington, Chinese : A Comprehensive Grammar
  • Aslı Göksel and Celia Kerslake, Turkish: A Comprehensive Grammar
  • Wikipedia, the free encyclopedia