صفحة فيسبوكية متخصصة في سرقة المدونة

هذه الصفحة هي على ما يبدو مكرسة لسرقة مقالات المدونة ونشرها دون ذكر مصدرها:

https://www.facebook.com/pages/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A-%D9%84%D8%A7%D8%B9%D9%85%D8%A7%D8%B1-%D8%AD%D9%84%D8%A8/446236478746821

المقالات التي أكتبها في هذه المدونة هي محمية بحقوق نشر copyright. أنا حاولت أن أشتكي على هذه الصفحة لإدارة الفيسبوك ولكنني تلقيت التنبيه التالي:

Please note that filing a report of intellectual property infringement is a serious matter with legal consequences. Any person who knowingly materially misrepresents that material or activity is infringing could be liable for damages pursuant to section 512(f) of the DMCA or similar laws in other jurisdictions or countries. Before you report a claim of copyright infringement to us, you may wish to reach out to the individual posting the content. You may be able to resolve the issue simply by bringing it to their attention without contacting Facebook at all.

حسب كلامهم فإن تقديم شكوى لإدارة الفيسبوك هو مسألة خطيرة ولها تبعات قانونية. لهذا السبب هم يطلبون مني أن أتواصل أولا مع السارق.

هذا السارق لا يستحق أن أقدم له أي تنبيه، لأنه سارق وقح جدا. رغم ذلك أنا سأعطيه مهلة لمدة 24 ساعة حتى يغلق الصفحة ويحذف محتوياتها نهائيا.

بعد ذلك سأقدم ضده شكوى وسأطلب من القراء أيضا أن يشتكوا عليه.

إضافة

 

قام صاحب الصفحة بحذف المقالات المسروقة.

“شام تايمز” تسرق مقالا من المدونة

سرق موقع “شام تايمز” المقال الذي كتبته حول زيارة عبد الله الأحمر إلى كوريا الشمالية:

http://shamtimes.net/news_de.php?PartsID=1&NewsID=9819

أنا أعلم أن هناك أناسا يسرقون مقالات من مدونتي وينشرونها على الفيسبوك. أحيانا هم لا يسرقون المقال كاملا ولكنهم يسرقون أجزاء منه.

أنا أحذر جميع هؤلاء السراق لكي يتوقفوا عن هذا الفعل.

 

سطو جديد على مقالات المدونة

هناك صفحة على الفيسبوك باسم “الثورة السورية ضد قتاة الجزيرة” تنشر مقالات من المدونة بدون ذكر مصدرها.

لماذا لا تذكر المصدر يا سيد؟ ألم تقرأ التحذير باللون الأحمر؟ هل أنت قادر على قراءة كل ما يرد في المقالات ولكنك عاجز عن قراءة التنبيه المكتوب بخط أحمر كبير؟

حل مشكلة الوحدة الإخبارية

قام محرر موقع شبكة الوحدة الإخبارية بذكر مصدر المقال الذي أخذه من مدونتي، وذلك بعد أن قام عدد من متابعي المدونة الأعزاء بإرسال رسائل احتجاجية له.

السيد محرر الموقع زعم أن المصدر كان مذكورا منذ البداية، وهذا الكلام غير صحيح لأن المصدر لم يكن مذكورا عندما تحدثت عن الموضوع في مدونتي بالأمس. هناك مواقع عديدة نقلت من مدونتي وأنا لم أتحدث عنها بشيء لأنها ذكرت المصدر، وليست لي مصلحة في استهداف موقع معين بالتبلي والتجني. أنا لا أفتري على أحد.

عموما نتمنى أن يكون ما حدث خطأ غير مقصود وألا يتكرر مجددا.

أشكر الإخوة المتضامنين الأعزاء الذين أرسلوا رسائل إلى الموقع. شكرا لكم.

سرقة جديدة

سرق موقع “شبكة الوحدة الإخبارية” المقال الذي كتبته بالأمس وأعاد نشره بدون ذكر المصدر. هذه ليست المرة الأولى التي يسرق فيها هذا الموقع من مدونتي. أتمنى ممن لديه وقت أن يتضامن معي عبر إرسال احتجاج إلى الموقع. هناك خانة للتعليقات في صفحة المقال المسروق. مع شكري لكل من يفعل ذلك.

http://wehdanews.com/News.aspx?id=10472&sid=11

حل مشكلة محمد السينو

راسلني أحد مشرفي موقع الحوار المتمدن وأبلغني أن مقالات محمد السينو المسروقة تم حذفها من موقعهم. أنا أشكر الأخ الذي حذف المقالات وأشكر كثيرا الإخوة قراء المدونة الذين دعموني وأرسلوا رسائل إلى إدارة الموقع. شكرا لكم جميعا.

اللص محمد السينو مستمر في السرقة من المدونة

رغم كل ما كتبته إلا أن اللص محمد السينو ما زال مستمرا في سرقة مقالات المدونة، وهو قام بنشر مقال جديد من جزءين مسروق من المدونة بعد أن فضحت سرقاته السابقة.

لقد أرسلت رسالة احتجاج إلى مشرفي الموقع الذي يكتب فيه، ولكن المقالات المسروقة ما زالت موجودة حتى الآن في الموقع ولم تزل.

أتمنى من الإخوة القراء الذين لديهم وقت أن يساعدوني في هذا الموضوع وأن يرسلوا رسالة احتجاج إلى مشرفي الموقع. هذه هي عناوينهم:

حذفت العناوين لأن المشكلة حلت

فقط قم بنسخ هذه العناوين والصقها كما هي في خانة العنوان المرسل إليه، والرسالة نفسها سوف تذهب إليهم جميعا.

مع تقديري وشكري لكل من يفعل ذلك تضامنا معي.