الاستفهام في الفرنسية — 4

۞1.2. الاستفهام دون عبارة est-ce qui/que


§1. أقدم أساليب الاستفهام في الفرنسية وأكثرها رسمية لا يستخدم عبارة est-ce qui/que ويمتاز بمراعاته لقلب الفعل والفاعل وفق الشروط التي تحكم هذا القلب.

ملاحظة
قلب الفعل والفاعل هو طريقة استفهامية شائعة في لغات أوروبا. هذا القلب هو ليس محصورا في الجمل الاستفهامية بل يوجد أيضا في أنواع أخرى من الجمل، ولكن القلب في الجمل الاستفهامية هو إلزامي بخلاف الحال في أغلب أنواع الجمل الأخرى.

۞كيفية قلب الفعل والفاعل

§2. الوضع الطبيعي في الجملة الفرنسية هو أن يأتي الفاعل قبل الفعل. قلب الفعل والفاعل يعني تأخير الفاعل عن الفعل، وهو يحصل كما يلي.

أ. إذا كان الفاعل من الضمائر المسماة بالضمائر المتصلة pronoms conjoints فإنه يوضع مباشرة بعد الفعل (دون أي فاصل بينهما) وتوضع بينه وبين الفعل علامة الاتصال «-». إذا كان هناك فعل مساعد (مثل être و avoir و aller و pouvoir و devoir إلخ) سابق للفعل الرئيسي فإن الفاعل يوضع مباشرة بعد الفعل المساعد.

  • elle devient → devient-elle
  • elle ne devient pas → ne devient-elle pas
  • tu es → es-tu
  • tu n’es pas → n’es-tu pas
  • c’est → est-ce
  • ce n’est pas → n’est-ce pas
  • ils sont partis → sont-ils partis
  • ils ne sont pas partis → ne sont-ils pas partis
  • nous sommes devenus → sommes-nous devenus
  • nous ne sommes pas devenus → ne sommes-nous pas devenus
  • elles vont être → vont-elles être
  • elles ne vont pas être → ne vont-elles pas être
  • il s’est passé → s’est-il passé
  • il ne s’est pas passé → ne s’est-il pas passé

 

ملاحظة
الضمائر المتصلة pronoms conjoints هي الضمائر التي يمكن أن تتصل في الكتابة مع الفعل بواسطة العلامة «-»، وهي ما يلي:

  • الضمائر الشخصية (s)je, nous, tu, vous, il(s), elle وتصاريفها.
  • ضمير العاقل المبهم on.
  • الضميران y و en.
  • ضمير الإشارة ce.

هذه الضمائر تتموضع في الجملة بجوار الفعل ولا يمكن أن يفصل بينها وبينه سوى أداة النفي ne.

ب. إذا كان الفاعل هو ضمير المتكلم المفرد je فإن القلب هو غير ممكن مع أغلب الأفعال الحاضرة présent ذات المقطع اللفظي الواحد monosyllabique، أي مثلا الأفعال dors «أنام» و pars «أفارق» و bats «أضرب» و sers «أخدم» و meus «أحرك» و vis «أعيش» و cours «أجري» و meurs «أموت» و couds «أحيك» و vêts «أكسو» و rends «أُعِيد» و mords «أعض» و vaincs «أهزم» إلخ.

ولكن إذا غيرنا تصريف الفعل إلى التصريف المستقبل futur أو الشرطي conditionnel فإن القلب يجوز.

Prends-je le train? هل سآخذ القطار؟
Prendrai-je le train?
Mens-je? هل أكذبُ؟
Mentirais-je? هل يمكن لي أن أكذب؟

الأفعال التي تشذ عن القاعدة تشمل ما يلي.

Ai-je le droit? ألدي الحق؟
Dois-je vous envoyer le récépissé? أيجب علي أن أرسل لك الإيصال؟
Suis-je heureux? آنا سعيد؟
Vais-je me laisser tromper? أسأترك نفسي أُخدع؟
Ne dis-je pas la vérité? ألا أقول الحقيقة؟

الأفعال fais «أصنع» و veux «أعلم» و vois «أرى» هي أيضا من الأفعال التي تشذ عن القاعدة، وكذلك الفعل peux «أستطيع» إن أخذ الشكل puis.

Peux-je vous déranger? هل أستطيع (اسمح لي) أن أزعجك؟
Puis-je vous déranger?

إذا كان الفعل متعدد المقاطع اللفظية مثل mange «آكل» و finis «أنتهي/أنهي» فإن قلبه مع الضمير je هو جائز، ولكنه إذا كان منتهيا بـ e− فإن هذه النهاية يجب أن تغير إلى é− (أو إلى è− وفق التصحيح الإملائي لعام 1990).

Phrase Je parle français. أنا أتحدث الفرنسية.
Question Parlé-je français? هل أتحدث الفرنسية؟

العبارة المقلوبة المكونة من الفعل و je تلفظ ككلمة واحدة، وهذا يعني أن صوت العلة في آخرها لا يلفظ. مثلا puis-je تلفظ /pɥiʒ/ و parlé-je تلفظ /paʁlɛʒ/. نفس الأمر ينطبق على est-ce التي تلفظ ككلمة واحدة /ɛs/.

نشير إلى أن القلب هو نادر الاستخدام في اللغة المعاصرة إذا كان الفاعل هو الضمير je.

ج. إذا كان الفعل المقلوب ينتهي بحرف عليل والضمير المقلوب يبدأ بحرف عليل فيجب أن يضاف حرف t بينهما. هذا الحرف ينطق في الكلام.

  • il a → a-t-il
  • il va → va-t-il
  • elle aura → aura-t-elle
  • on travaille → travaille-t-on
  • on s’amuse → s’amuse-t-on

د. إذا لم يكن الفاعل من الضمائر المتصلة فإنه يوضع عند القلب بعد الفعل الرئيسي وليس الفعل المساعد، ولا يشترط أن يلي الفعل مباشرة بل من الممكن أن يكون بينهما فاصل.

  • la réunion a commencé → a commencé la réunion
  • Pierre doit partir → doit partir Pierre
  • les enfants sont devenus → sont devenus les enfants
  • les enfants ne sont pas devenus → ne sont pas devenus les enfants

الاستثناء لهذه القاعدة يوجد في تعابير قديمة مجمدة مثل ?Que sont les héros devenus «ماذا صار الأبطال؟».

۞الاستفهام عن الفاعل

§3. إذا كان السؤال عن الفاعل فإن قلب الفعل والفاعل لا يحصل، لأن حصوله سوف يزيح أداة الاستفهام عن موقعها الإلزامي في بداية الجملة.

Phrase Pierre parle français. پـيـێر يتحدث الفرنسية.
Question Qui parle français? من يتحدث الفرنسية؟
Parle qui français?
Phrase C’est le docteur. إنه الطبيب.
Question Qui est le docteur? من هو الطبيب؟
Est qui le docteur?

الاستثناء للقاعدة يوجد عند السؤال عن فاعل مكرر بضمير.

Phrase Il se passe quelque chose. يحصلُ شيءٌ ما.
Question Que se passe-t-il? ماذا يحصلُ؟
Phrase Il s’est passé quelque chose. حصل شيءٌ ما.
Question Que s’est-il passé? ماذا حصل؟

ضمير الفاعل الزائد في مثل هذه الجمل يسمى بالضمير “غير الشخصي” impersonnel، وفعله يسمى بالفعل “غير الشخصي”. المقصود بالفعل غير الشخصي هو فعل يكون فاعله ضميرا زائدا عائدا على فاعل أصلي غير عاقل. بعض الأفعال في الفرنسية لا يمكن أن تكون سوى أفعال غير شخصية، مثل il faut «يلزم، يجب»؛ وبعض الأفعال يمكن أن تكون أفعالا غير شخصية أو أفعالا ذات فاعل صريح، مثل il arrive «يحصل» و il semble «يبدو» و il manque «ينقص» إلخ. الأفعال التي تصف ظواهر الطقس مثل il pleut «إنها تمطر» و il neige «إنها تثلج» هي دائما غير شخصية وتمتاز بأن فاعلها الأصلي هو مستتر وجوبا.

§4. في بعض الأحيان يكرر فاعل الجملة الاستفهامية بضمير زائد.

Phrase Deux de vos camarades sont allés. اثنان من رفاقك ذهبا.
Question Combien de vos camarades sont-ils allés? كم ذهب من رفاقك؟

في المثال أعلاه أضيف ضمير زائد إلى السؤال.

ما يلي مثالان مشابهان.

Quel président oserait-il affronter ses propres agriculteurs? أيُّ رئيس يمكن أن يجرؤ على مواجهة مزارعيه؟
Lequel des deux y arrivera-t-il le premier? أيٌّ من الاثنين سيصل هناك أولا؟

لا توجد قواعد تحكم إضافة الضمير الزائد إلى السؤال، ولكن يبدو أن إضافته تكثر إذا كان الفاعل عبارة تبدأ بـ le)quel) أو combien.

۞الاستفهام عن غير الفاعل

§5. إذا كان السؤال عن غير الفاعل فإن قلب الفعل والفاعل هو واجب، ولكن ما يُقلَب في بعض الأحيان هو ليس الفاعل الأصلي وإنما ضمير فاعل زائد يضاف إلى السؤال لتجنب قلب الفاعل الأصلي. هناك حالات يتوجب فيها إضافة هذا الضمير الزائد، وهناك حالات أخرى لا يجوز فيها إضافته. الشروط التي توجب إضافة أو عدم إضافة الضمير الزائد هي ليست كلها قطعية أو واضحة.

ما يلي شروط قطعية تمنع إضافة ضمير فاعل زائد:

  1. إذا كان الفاعل الأصلي ضميرا متصلا.
  2. إذا كان الْمُسْتَفْهَمُ عنه خبرا (مُكَمِّلًّا خَبَرِيًّا complément prédicatif)، أي ما يكمل معنى فعل الكون être أو فعل الصيرورة devenir.
  3. إذا كانت أداة الاستفهام هي que والمستفهم عنه مفعولا به (مكمل معمول مباشر complément d’objet direct).

ما يلي شروط قطعية توجب إضافة ضمير فاعل زائد:

  1. إذا كان السؤال يخلو من أداة استفهام، أي إذا كان الاستفهام عن صحة الجملة.
  2. إذا كانت أداة الاستفهام هي pourquoi.

ما يلي شروط غير قطعية ونسبية توجب إضافة ضمير فاعل زائد:

    1. إذا كان المستفهم عنه مفعولا به عاقلا.
    2. إذا تَجاوَرَ الفاعلُ مع خبر أو مع مفعول به.
    3. إذا كان الفعل غير مُتَعَدٍّ وتَجاوَرَ الفاعلُ مع شبه جملة.
    4. إذا كان الفاعل أحد ضمائر الإشارة غير المتصلة ceci, cela, ça.
    5. إذا كان الفاعل نكرة.

ما يلي أمثلة على أسئلة لا يمكن أن يضاف فيها ضمير زائد لأن فاعلها هو ضمير متصل.

Phrase Il est content. إنه راضٍ.
Question 1. Est-il content? أهو راضٍ؟
2. Pourquoi est-il content? لِمَ هو راضٍ؟
Phrase C’est le docteur. إنه الطبيب.
Question 1. Est-ce le docteur? أهو الطبيب؟
2. Qui est-ce? من هذا؟
Phrase C’est un bon livre. إنه كتاب جيد.
Question 1. Est-ce un bon livre? أهو كتاب جيد؟
2. Qu’est-ce? ما هذا؟

استخدام que للاستفهام عن خبر للفعل الحاضر المفرد est كما في السؤال الأخير أعلاه (وكما في السؤال ?Qu’est l’amour «ما هو الحب؟») لا يستخدم في اللغة المعاصرة سوى في الكتابة. الأقل رسمية هو إضافة العبارة est-ce que، وبذلك يصير السؤال الأخير أعلاه ?Qu’est-ce que c’est.

في المقابل الاستفهام بـ que منفردةً عن خبر لتصريف آخر للفعل est مثل sont أو était يستخدم في الكلام والكتابة.

مثلا:

Que sont les droits de l’homme? ما هي حقوق الإنسان؟

 

Phrase Il a 18 ans. لديه (عمره) 18 عاما.
Question A-t-il 18 ans? ألديه 18 عاما؟
Phrase Elle aura faim. سوف تجوع.
Question Aura-t-elle faim? أسوف تجوع؟
Phrase Vous parlez français. تتحدثون الفرنسية.
Question 1. Parlez-vous français? أتتحدثون الفرنسية؟
2. Que parlez-vous? ماذا تتحدثون؟
Phrase On parle français en France. يتحدث المرء الفرنسية في فرنسا.
Question 1. Parle-t-on français en France? أيتحدث المرء الفرنسية في فرنسا؟
2. Que parle-t-on en France? ماذا يتحدث المرء في فرنسا؟
3. Pourquoi parle-t-on français en France? لِمَ يتحدث المرء الفرنسية في فرنسا؟
Phrase Ils prennent le train. سيأخذون (يركبون) القطار.
Question 1. Prennent-ils le train? أسيأخذون القطار؟
2. Que prennent-ils? ماذا سيأخذون؟
Phrase On peut manger des escargots. يمكن للمرء أن يأكل حلزونات.
Question 1. Peut-on manger des escargots? أيمكن للمرء أن يأكل حلزونات؟
2. Que peut-on manger? ماذا يمكن للمرء أن يأكل؟
Phrase Nous voulons celui qui brille. نريد ذاك الذي يلمع.
Question 1. Voulons-nous celui qui brille? أنريد ذاك الذي يلمع؟
2. Lequel voulons-nous? أيًّا نريد؟
Phrase Tu t’appelles Marine. تدعين نفسك مَرِين.
Question 1. T’appelles-tu Marine? أتدعين نفسك مَرِين؟
2. Comment t’appelles-tu? كيف تدعين نفسك؟
Phrase Elle descend en ville. ستنزل إلى البلدة.
Question 1. Descend-elle en ville? أستنزل إلى البلدة؟
2. Où descend-elle? إلى أين ستنزل؟
3. Quand descend-elle en ville? متى ستنزل إلى البلدة؟
Phrase Il y a un canapé dans la chambre. هناك أريكة في الغرفة.
Question 1. Y a-t-il un canapé dans la chambre? أهناك أريكة في الغرفة؟
2. Qu’y a-t-il dans la chambre? ماذا هناك في الغرفة؟

في المثال الأخير أعلاه الضمير il هو ضمير غير شخصي عائد على فاعل مستتر وجوبا.

Phrase Il n’y a rien à faire. لا يوجد شيء نعمله.
Question N’y a-t-il rien à faire? ألا يوجد شيء نعمله؟

الأمثلة التالية تبين حالات إضافة الضمير الزائد.

Phrase Pierre veut épouser Marie à Paris. پـيـێر يريد أن يتزوج مَرِي في پاريس.
Question 1. Veut épouser Pierre Marie à Paris?
هل يريد پـيـێر أن يتزوج مَرِي في پاريس؟
1. Pierre veut-il épouser Marie à Paris? پـيـێر هل يريد أن يتزوج مَرِي في پاريس؟
2. Que veut faire Pierre à Paris? ماذا يريد پـيـێر أن يفعل في پاريس؟
2. Que Pierre veut-il faire à Paris?
ماذا پـيـێر يريد أن يفعل في پاريس؟
3. Qui veut épouser Pierre à Paris?
مَنْ يريد پـيـێر أن يتزوج في پاريس؟
3. Qui Pierre veut-il épouser à Paris? مَنْ پـيـێر يريد أن يتزوج في پاريس؟
4. Où veut épouser Pierre Marie? أين يريد پـيـێر أن يتزوج مَرِي؟
4. Où Pierre veut-il épouser Marie? أين پـيـێر يريد أن يتزوج مَرِي؟
5. Quand veut épouser Pierre Marie? متى يريد پـيـێر أن يتزوج مَرِي؟
5. Quand Pierre veut-il épouser Marie? متى پـيـێر يريد أن يتزوج مَرِي؟

في السؤال الأول أعلاه وجب إضافة الضمير الزائد لأن الاستفهام هو عن صحة الجملة.

في السؤال الثاني لا تجوز إضافة الضمير الزائد لأن أداة الاستفهام هي que والمستفهم عنه هو مفعول به.

في السؤال الثالث إضافة الضمير الزائد هي مطلوبة لأن المستفهم عنه هو مفعول به عاقل. إذا لم يضف الضمير الزائد فسوف يكون هناك لبس في السؤال لأنه قد يعني «من التي تريد أن تتزوج پـيـێر في پاريس؟».

في السؤالين الرابع والخامس وجب إضافة الضمير الزائد لمنع تجاور الفاعل Pierre مع المفعول به Marie.

قاعدة منع التجاور التي ذكرت أخيرا ليست مطلقة ولها استثناءات غير واضحة؛ بعض المصادر تقول أن السؤالين التاليين هما صحيحان.

À quelle heure auront faim les enfants? في أية ساعة يجوع الأطفال؟
À quelle pièce donne accès cette clé?
لأية غرفة يمنح هذا المفتاحُ مدخلا؟

في كل من السؤالين أعلاه هناك فاعل مجاور لمفعول به، ولكن إضافة الضمير الزائد لم تلزم لأن الفعل والمفعول به يمثلان “عبارة فعلية غير قابلة للتجزئة”. تحديد “العبارات الفعلية غير القابلة للتجزئة” هو مسألة يختلف حولها متحدثو الفرنسية.

Comment va résoudre Pierre ce problème épineux?
كيف سيحل پـيـێر هذه المسألة الشائكة؟
Comment va Pierre résoudre ce problème épineux?

بعض المصادر تقول أن السؤال الأخير أعلاه هو جائز لأن الفاعل Pierre لم يجاور المفعول به ce problème épineux؛ ولكن بنية السؤال رغم ذلك تظل غير جيدة، لأن الفاعل أتى بين الفعلين المساعد والرئيسي وهذا لا يصح في الفرنسية المعاصرة إلا إن كان الفاعل من الضمائر المتصلة.

ملاحظة
تَذَكَّرْ أن اسم الإشارة ce يمكن أن يكون ضميرا ويمكن أن يكون أَدْيِكْتِيًّا adjectif إذا عَمِلَ في اسم كما في عبارة ce problème.

Phrase Pierre va manger des escargots. سيأكل پـيـێر حَلَزُونات.
Question 1. Va manger Pierre des escargots?
أسيأكل پـيـێر حَلَزُونات؟
1. Pierre va-t-il manger des escargots? پـيـێر أسيأكل حَلَزُونات؟
2. Que va manger Pierre? ماذا سيأكل پـيـێر؟
3. Où va manger Pierre des escargots?
أين سيأكل پـيـێر حَلَزُونات؟
3. Où Pierre va-t-il manger des escargots? پـيـێر أين سيأكل حَلَزُونات؟

في السؤال الأخير أعلاه وجب إضافة الضمير الزائد لمنع تجاور الفاعل Pierre مع المفعول به des escargots.

Phrase Pierre a gagné dix points. پـيـێر كسب عشر نقاط.
Question Combien de points a gagné Pierre? كم من النقاط كسب پـيـێر؟
Combien a gagné Pierre de points? كم كسب پـيـێرُ من النقاط؟
Combien de points Pierre a-t-il gagné?
كم من النقاط پـيـێر كسب؟
Combien Pierre a-t-il gagné de points?
كم پـيـێرُ كسب من النقاط؟

إذا أريد المجيء بالفعل والفاعل داخل العبارة المكونة من combien de ومعمولها فإن ذلك يصلح فقط بإضافة الضمير الزائد، كما في المثال أعلاه.

Phrase Marie est malade depuis deux semaines. مَرِي هي مريضة منذ أسبوعين.
Question 1. Est Marie malade depuis deux semaines?
هل مَرِي مريضة منذ أسبوعين؟
1. Marie est-elle malade depuis deux semaines? مَرِي هل هي مريضة منذ أسبوعين؟
2. Depuis quand est Marie malade?
منذ متى مَرِي مريضة؟
2. Depuis quand Marie est-elle malade? منذ متى مَرِي هي مريضة؟

في السؤال الثاني أعلاه وجب إضافة الضمير الزائد لمنع تجاور الفاعل Marie مع الخبر malade.

Phrase Marie est devenue malade. مَرِي صارت مريضة (مرضت).
Question 1. Est devenue Marie malade?
هل صارت مَرِي مريضة؟
1. Marie est-elle devenue malade? مَرِي هل صارت مريضة؟
2. Qu’est devenue Marie? ماذا صارت مَرِي؟
2. Que Marie est-elle devenue?
ماذا مَرِي صارت؟
3. Quand est devenue Marie malade?
متى صارت مَرِي مريضة؟
3. Quand Marie est-elle devenue malade? متى مَرِي صارت مريضة؟

في السؤال الثاني أعلاه لا تجوز إضافة الضمير الزائد لأن المستفهم عنه هو خبر لفعل الصيرورة devenir.

في السؤال الثالث وجب إضافة الضمير الزائد لمنع تجاور الفاعل والخبر. إذا جُعل الفاعل Marie بين الفعل المساعد est والفعل الرئيسي devenue فإن الجملة تصح دون الضمير الزائد حسب قول بعض المصادر، ولكن هكذا بنية هي غير جيدة ?Quand est Marie devenue malade.

Phrase Aurélie n’est pas partie. أوريلي لم ترحل.
Question 1. N’est pas partie Aurélie?
ألم ترحل أوريلي؟
1. Aurélie n’est-elle pas partie? أوريلي ألم ترحل؟
2. Pourquoi n’est pas partie Aurélie?
لِمَ لَمْ ترحل أوريلي؟
2. Pourquoi Aurélie n’est-elle pas partie? لِمَ أوريلي لم ترحل؟

في السؤال الثاني أعلاه وجب إضافة الضمير الزائد لأن أداة الاستفهام هي pourquoi. حسب بعض المصادر فإن السؤال يصح دون الضمير الزائد إذا استخدمت أداة استفهام مركبة مثل pour quelles raisons «لأجل أية أسباب».

Phrase Ton père travaille dans le jardin. أبوك يعمل في الحديقة.
Question 1. Travaille ton père dans le jardin?
هل يعمل أبوك في الحديقة؟
1. Ton père travaille-t-il dans le jardin? أبوك هل يعمل في الحديقة؟
2. Où travaille ton père? أين يعمل أبوك؟
3. Depuis quand travaille ton père dans le jardin?
منذ متى يعمل أبوك في الحديقة؟
3. Depuis quand ton père travaille-t-il dans le jardin? منذ متى أبوك يعمل في الحديقة؟
3. Depuis quand travaille ton père? منذ متى أبوك يعمل في الحديقة؟

في السؤال الثالث أعلاه وجب إضافة الضمير الزائد لكون الفعل travaille غير متعد ولتجاور الفاعل ton père مع شبه الجملة dans le jardin. إذا أزيلت شبه الجملة فإن إضافة الضمير الزائد تغدو غير ضرورية.

Phrase Pierre a donné un cadeau à Marie. پـيـێر أعطى مَرِي هدية.
Question 1. A donné Pierre un cadeau à Marie?
هل أعطى پـيـێر مَرِي هدية؟
1. Pierre a-t-il donné un cadeau à Marie? پـيـێر هل أعطى هو مَرِي هدية؟
2. Qu’a donné Pierre à Marie? ماذا أعطى پـيـێرُ مَرِي؟
3. À qui a donné Pierre un cadeau?
لِمَنْ أعطى پـيـێر هدية؟
3. À qui Pierre a-t-il donné un cadeau? پـيـێر لِمَنْ أعطى هو هدية؟

في السؤال الثالث أعلاه وجب إضافة الضمير الزائد لمنع تجاور الفاعل Pierre مع المفعول به un cadeau.

في السؤال الثاني لم يجب إضافة ضمير زائد لأن التجاور بين الفاعل Pierre وشبه الجملة à Marie ليس بمشكل طالما أن الفعل متعد.

إضافة ضمير زائد هي أيضا غير واجبة في المثالين التاليين.

Qu’a voulu acheter Pierre à Marie? ماذا أراد أن يشتري پـيـێرُ لمري؟
Qu’a dit Pierre à Marie? ماذا قال پـيـێرُ لمري؟

ولكن إضافة ضمير زائد هي واجبة في المثالين التاليين.

Quand a parlé Pierre à Marie?
متى تحدث پـيـێرُ إلى مري؟
Combien de fois parle Pierre de Marie?
كم مرة تحدث پـيـێرُ عن مري؟

مصدرا المثالين ذكرا أسبابا غير واضحة لوجوب إضافة الضمير الزائد فيهما، ولكن السبب الصحيح على ما يبدو هو أن الفعل غير متعد.

إضافة ضمير زائد هي غير واجبة في المثالين التاليين.

À quelle heure ferment les magasins en France?
في أية ساعة تغلق المحلات في فرنسا؟
Quand sera dégusté ce vin par les invités?
متى سيتذوق المدعوون هذا النبيذ؟

هذان المثالان يبدوان شاذين لأن الفعل في كل من المثالين هو غير متعد وهناك تجاور بين الفاعل وشبه جملة، ولكن الفعلين fermer و déguster هما في الأساس فعلان متعديان وهذا قد يكون سبب الشذوذ الظاهر.

Phrase Cela va influencer le marché. هذا سوف يؤثر في السوق.
Question 1. Va influencer cela le marché?
هل سوف يؤثر هذا في السوق؟
1. Cela va-t-il influencer le marché? هذا هل سوف يؤثر في السوق؟
2. Comment va influencer cela le marché?
كيف سوف يؤثر هذا في السوق؟
2. Comment cela va-t-il influencer le marché?
كيف هذا سوف يؤثر في السوق؟

إضافة الضمير الزائد في السؤال الثاني أعلاه هي بسبب كون الفاعل أحد ضمائر الإشارة غير المتصلة ceci, cela, ça.

في المثالين التاليين إضافة الضمير الزائد هي مطلوبة بسبب كون الفاعل مُنَكَّرًا.

Quel livre lit un étudiant?
أيَّ كتابٍ يقرأُ طالبٌ؟
Où dorment trois chats? أين تنامُ ثلاثُ قططٍ؟

ولكن المثالين التاليين صحيحان رغم كون الفاعل منكرا.

Où va une femme quand elle se querelle avec son mari? أين تذهب امرأةٌ حين تخاصمُ زوجَها؟
Quels romans doit avoir lu un étudiant de français pour être accepté dans le programme? أيّةَ قصص يجب أن يكون طالب فرنسية قد قرأها لكي يقبل في البرنامج؟

مسألة العلاقة بين تنكير الفاعل وإضافة الضمير الزائد هي غير واضحة.

Où est Pierre?
أين پـيـێر؟
Pierre est-il?
Quand est son anniversaire?
متى ذكرى ميلاده؟
Quand son anniversaire est-il?

عند الاستفهام بـ où أو quand عن فاعل للفعل est فإن إضافة الضمير الزائد هي غير مستحبة. البعض يعممون هذه القاعدة على كل الأفعال التي لا يسبقها فعل مساعد.

À quel genre de spécialiste doivent s’adresser les gens qui ont une phobie morbide du cancer?
على أي صنف من الاختصاصيين يجب أن يعرض أنفسهم الأناس ذوو الفوبيا المرضية من السرطان؟
À quel genre de spécialiste les gens qui ont une phobie morbide du cancer doivent-ils s’adresser? على أي صنف من الاختصاصيين الأناس ذوو الفوبيا المرضية من السرطان يجب أن يعرضوا أنفسهم؟

إضافة الضمير الزائد في المثال أعلاه هي غير محبذة بسبب قاعدة عامة في الفرنسية تحبذ مجيء مكونات الجملة الطويلة بعد المكونات القصيرة إلا إن كان ذلك يخرق قاعدة لا يجوز خرقها. في المثال أعلاه الفاعل هو أطول بكثير من العبارة الفعلية doivent s’adresser ولا يوجد سبب يمنع تأخير الفاعل عن الفعل، بالتالي يجب تأخير الفاعل عن الفعل.

ما يلي أمثلة إضافية نختم بها هذا الباب.

Phrase Julien s’est adressé au juge. جوليان خاطب القاضي.
Question 1. S’est adressé Julien au juge?
هل خاطب جوليان القاضي؟
1. Julien s’est-il adressé au juge? جوليان هل خاطب القاضي؟
2. À qui s’est adressé Julien?
من خاطب جوليان؟
Phrase Les élèves avaient reçu les résultats. الطلاب كانوا قد استلموا النتائج.
Question 1. Avaient reçu les élèves les résultats?
هل كان الطلاب قد استلموا النتائج؟
1. Les élèves avaient-ils reçu les résultats? الطلاب هل كانوا قد استلموا النتائج؟
2. Qu’avaient reçu les élèves? ماذا كانوا قد استلموا الطلاب؟
Phrase Nicolas peut-être malade. نقولا يمكن أن يكون مريضا.
Question 1. Peut être Nicolas malade?
هل يمكن أن يكون نقولا مريضا؟
1. Nicolas peut-il être malade? نقولا هل يمكن أنه مريض؟
2. Que peut être Nicolas?
ماذا يمكن أن يكون نقولا؟
Phrase Cela est vrai. ذاك صحيح.
Question 1. Est cela vrai?
هل ذاك صحيح؟
1. Cela est-il vrai? ذاك هل هو صحيح؟
2. Qu’est cela? ما ذاك؟
Phrase Cet homme est votre ami. هذا الرجل هو صديقكم.
Question 1. Est cet homme votre ami?
هل هذا الرجل هو صديقكم؟
1. Cet homme est-il votre ami? هذا الرجل هل هو صديقكم؟
2. Qui est cet homme? من هذا الرجل؟
Phrase Ce livre parle du pôle Nord. هذا الكتاب يتحدث عن القطب الشمالي.
Question 1. Parle ce livre du pôle Nord?
هل يتحدث هذا الكتاب عن القطب الشمالي؟
1. Ce livre parle-t-il du pôle Nord? هذا الكتاب هل يتحدث عن القطب الشمالي؟
2. De quoi parle ce livre? عَمَّ يتحدث هذا الكتاب؟
3. De quel sujet parle ce livre? عن أي موضوع يتحدث هذا الكتاب؟
Phrase Personne ne veut m’accompagner. لا أحد يريد أن يرافقني.
Question Ne veut personne m’accompagner?
ألا يريد أحد أن يرافقني؟
Personne ne veut-il m’accompagner? أحدٌ ما ألا يريد أن يرافقني؟

السابقالتالي

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s