أميركا لم تستخدم أقوى أسلحتها في سورية حتى الآن

أردوغان يشعر بالنشوة لأنه نجح في إيصال بشار الأسد إلى تخوم دير الزور. هو يظن أنه هزم أميركا في سورية.

أنا موقن بأن أردوغان سوف يمنى في النهاية بهزيمة نكراء، لأن الهدف الذي يريد الوصول إليه هو هدف مستحيل.

إذا نجحت إيران في مد إمبراطوريتها أو هلالها الشيعي الممتد من طهران إلى بيروت فإن هذا سيكون حدثا تاريخيا ضخما. هو لن يغير الشرق الأوسط فحسب ولكنه سيغير العالم بأسره.

كثير من الدول العربية والأوروبية لا تعي أبعاد ما يجري. تلك الدول لا تفهم خطورة ما يحصل الآن في سورية والشرق الأوسط، ولهذا السبب تلك الدول تتصرف على نحو مناقض لأميركا. بالأمس قرأنا خبر احتجاج الأوروبيين على العقوبات الأميركية الأخيرة على روسيا. الأوروبيون ما زالوا يمنون أنفسهم بالتجارة مع روسيا، وبعضهم ربما يتخيل أنه سيتاجر مع بشار الأسد أيضا.

أميركا لن تقبل بما يدور في رأس بوتن وأردوغان وبعض الأوروبيين والعرب. أميركا لن تنسحب من الشرق الأوسط وتتركه لإيران.

أميركا تستطيع أن تقتل بشار الأسد بمجرد فرض حصار اقتصادي عليه. فكرة الحصار الاقتصادي طرحت في الكونغرس الأميركي ولكنها لم تقر. الأميركان لم يقولوا السبب الذي منعهم من إقرار الحصار، ولكن السبب على الأغلب هو خشية الجيش الأميركي من ردود فعل عسكرية في سورية.

إذا فرضت أميركا حصارا اقتصاديا جديا على بشار الأسد فإن ذلك سيقتل بشار الأسد. بشار الأسد وداعموه سوف يشعرون باليأس ومن الوارد أنهم سيتحرشون عسكريا بأميركا وبقسد. لهذا السبب على الأغلب امتنع الأميركان عن فرض الحصار الاقتصادي حتى الآن.

ولكن هذا مجرد سبب ظرفي. الحصار الاقتصادي سيأتي في النهاية، وستأتي معه أيضا ضربات عسكرية. أميركا لن تقبل بالسيناريو الخيالي الذي يدور في رأس أردوغان ومن يقفون وراء أردوغان.

Advertisements

4 thoughts on “أميركا لم تستخدم أقوى أسلحتها في سورية حتى الآن

  1. على حد علمي العقوبات الاقتصادية تفني الشعب ولا تؤثر على النظام، أذكر كمثال صدام حسين، حيث بقيت العقوبات الخانقة مفروضة على نظامه 12 سنة والنتيجة كانت تدمير الشعب ولم يسقط النظام إلا بتدخل عسكري قوي.

    • الهدف الأساسي للعقوبات سيكون استنزاف داعمي بشار الأسد، خاصة إيران، وأنا أظن أن الأميركان في النهاية سيقصفون الميليشيات الإيرانية في سورية. قصف الميليشيات الإيرانية في سورية هو بالنسبة لي أمر شبه مؤكد. لا أستطيع أن أتخيل أن الأميركان سيتركون هذه الميليشيات تحتل سورية. هناك على الأغلب حسابات عسكرية محضة تؤجل قصف هذه الميليشيات. الأميركان يريدون أن تكون هناك قوة سورية قادرة على هزيمة الميليشيات الإيرانية في معارك برية قبل أن يخوضوا المواجهة الحقيقية مع تلك الميليشيات.

      ما هي الفائدة من قصف الميليشيات الإيرانية دون وجود قوة سورية قادرة على استثمار ذلك القصف للتقدم على الأرض؟ لا توجد فائدة.

      أردوغان استكلب لمنع تأسيس القوة القادرة على محاربة الميليشيات الإيرانية وبشار الأسد، ولكن تأسيس تلك القوة يسير على قدم وساق.

      قسد لن تنعزل في الرقة والحسكة كما يتخيل أردوغان وأسياده. هذا مجرد حلم.

  2. الجيش الأمريكي دخل مؤخراً على سوريا… بالتالي فإن حجة عدم فرض حصار على سوريا (خشية ردود فعل عسكرية) غير دقيق..

    من وجهة نظري:
    حتى تاريخه فإن الرابح الأكبر من المطحنة السورية هم الأمريكان.. أمريكا بلا منازع هم الفائز الأكبر (حتى الآن)..

    وأقول حتى الآن لأنني كسوري أعلم أن أمريكا بلد ظلامي وتريد تدمير سوريا وسأظل أنتظر المعركة الكبرى بين الجيش السوري ومرتزقة أمريكا..

    فقط للتذكير، فقد دخلت أمريكا إلى لبنان، وخرجت ذليلة.. أعلم أنهم يتعلمون من دروسهم جيداً.. ولكن علينا أن نتعلم طرق جديدة نحن أيضاً..

    روسيا استثمرت كثيراً، وهي أيضاً لن تخرج لا على المدى القريب ولا على المدى البعيد..

    أما أمريكا فهي ستبدأ بدفع الثمن فقط بعد أن (تستخدم أقوى أسلحتها في سوريا).. لسبب بسيط جداً، وهو أننا في سوريا صار لنا 7 سنوات حرب، يعني لم يعد الضرب يؤثر فينا، وبالعامي: مش فارقة معنا..

    هل تعتقد أن أمريكا تريد أن تتحكم بسوريا بـ 250 جندي؟ إما أمريكا خرقاء أو التحليلات خرقاء…

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s