هل سوف يكون هناك تحرك ضد الإعلام التركي بعد التحرك ضد الإعلام القطري؟

السعودية والإمارات حجبتا كل المواقع الإعلامية القطرية.

هذه خطوة كبيرة. هم لم يحجبوا موقعا معينا ولكنهم حجبوا إعلام قطر بالكامل.

الإعلام القطري هو إعلام مسيس جدا ولا يمت إلى المهنية بصلة. هو إعلام موجه يهدف لتدمير العالم العربي. هناك عقدة نقص لدى حكام دويلة قطر تجعلهم يسعون لتدمير الدول العربية لاعتقادهم بأن ذلك يمنحهم أهمية.

حجب الإعلام القطري قد يكون خطوة إيجابية، ولكن السؤال هو: ماذا عن الإعلام التركي؟

الإعلام التركي والقطري يتبعان نفس الخط.

الإعلام التركي الناطق بالعربية يلعب دورا مدمرا في القضية السورية. هذا الإعلام يتظاهر بمعارضة بشار الأسد ولكنه في جوهره داعم لبشار الأسد وإيران.

أسوأ ما في الإعلام التركي هو طبيعته المضللة. هذا الإعلام لا يكشف بصراحة أهداف الجهات التي تقف خلفه ولكنه يلجأ للتضليل المنهجي.

الإعلام التركي يحرض السوريين ضد أميركا والتحالف الدولي المناهض لداعش ويروج بشكل مبطن لبشار الأسد وإيران والروس، وكل هذا هو مغلف بحجة خادعة هي “الخطر الكردي الذي يهدد تركيا”. حتى الغزو التركي للأراضي السورية يبرر بنفس الحجة.

الأتراك لديهم أطماع توسعية استعمارية لا تختلف عن أطماع إيران. إيران تغطي أطماعها بالقضية الفلسطينية والأتراك يغطون أطماعهم بما يسمونه بالخطر الكردي. لو أتيح المجال للأتراك فسيسعون لاحتلال مكة والمدينة بحجة الخطر الكردي.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s