مساعي تقسيم سورية: بوتن يريد من أميركا أن تنسق مع بشار الأسد في “مناطق إزالة التصعيد”

اليوم صرح “ميخائيل بوغدانوف” قائلا أن مشاركة الأميركيين في مراقبة “مناطق إزالة التصعيد” تتطلب التنسيق مع بشار الأسد.

هذا التصريح هو مهم لأنه ينسف الدعاية التركية-السعودية التي تزعم أن الروس يحاولون الحلول محل بشار الأسد وإيران.

أردوغان دأب في الأشهر الأخيرة على ترويج إشاعات تتحدث عن حلول الروس محل بشار الأسد والإيرانيين. حسب هذه الإشاعات فإن بوتن يرسل قوات روسية إلى بعض المناطق (مثلا مدينة حلب) بهدف إقصاء بشار الأسد وإيران عن تلك المناطق. آل سعود ساهموا أيضا في الترويج لهذه الإشاعات بسبب تنسيقهم مع أردوغان (آل سعود حولوا إعلامهم إلى بوق لنشر دعاية المخابرات التركية).

ولكن كما وضحنا سابقا فإن هذه الدعاية التركية هي بلا أساس. بوتن يرسل قوات روسية إلى بعض المناطق لأنه يريد تحرير الشبيحة المحتلين لتلك المناطق والسماح لهم بالذهاب إلى مناطق أخرى لاحتلالها. أوضح مثال هو ما حصل في مدينة حلب: شبيحة حلب خرجوا من المدينة وذهبوا نحو الريف الشرقي لاحتلاله. الروس يتحملون عبء احتلال مدينة حلب وأردوغان يحمي ظهر الشبيحة في الريف والمطلوب من الشبيحة هو التقدم ضد التحالف الدولي.

تصريح بوغدانوف يوضح أن الروس هم مهتمون بشرعنة بشار الأسد فيما يسمى بمناطق إزالة التصعيد. هذا هو الهدف الأساسي من تأسيس هذه المناطق. الروس يريدون الحصول على شرعية لبشار الأسد في هذه المناطق بعدما عجزوا عن شرعنته في سورية بأكملها.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s