لماذا صرح بشار الأسد بأن الضربة الأميركية “أوقعت خسائر”؟

بعد الضربة الأميركية لمطار الشعيرات صرح ناطق بلسان بشار الأسد قائلا أن “الضربة أحدثت خسائر”.

هذا بالفعل تصريح غريب. هل هذا هو رد الفعل المتوقع في حالة كهذه الحالة؟ طبعا لا.

عندما تطلق أميركا عليك 59 صاروخا فالمتوقع هو أن تكون هناك خسائر.

قصة هذا التصريح العجيب الغريب هي ربما كما يلي: الأميركان اتصلوا بالروس عبر خط التنسيق العسكري وقالوا لهم أننا سنضرب مطار الشعيرات بعد فترة زمنية قصيرة.

بعد ذلك اتصل الروس ببشار الأسد وطلبوا منه سحب أتباعه من مطار الشعيرات.

بشار الأسد أصدر أوامر لأتباعه بالانسحاب التكتيكي أو الكيفي من المطار، ولهذا فإن المفترض هو أن لا أحد منهم أصيب في الهجوم، وإن أصيب أحد فأميركا ليست مسؤولة عن ذلك لأنها أعطت تحذيرا مسبقا.

كل هذه القصة هي طبعا سيئة جدا بالنسبة لبشار الأسد، ولكن بشار الأسد أقنع نفسه عبر “آلية دفاع” نفسية بأن ما حصل لم يكن هجوما أميركيا عليه وإنما مجرد تنفيذ لاتفاق سياسي أو صفقة سياسية بينه وبين الأميركان بوساطة الروس. عندما تنفذ صفقة أو اتفاقا مع جهة معينة فإنك لا تتوقع أن تصيبك خسائر بسبب ذلك، وإن أصابتك خسائر فإنك ستحتج وستقول: لقد أصابتني خسائر! لأن ذلك لم يكن متوقعا أو مفترضا.

لو كان بشار الأسد ينظر إلى ما جرى بوصفه هجوما أميركيا عليه لما صرح قائلا بأن الهجوم “سبب خسائر”، لأن هذا تصريح لا يناسب الموقف. هو صرح بذلك التصريح الغريب لأنه أقنع نفسه بأن هذه مجرد صفقة واتفاق سياسي.

هكذا يفكر بشار الأسد دائما. هو ينظر إلى كل شيء من منظوره الشخصي البحت. هو لا يهتم بتدمير مطار عسكري ولا حتى عشرة مطارات عسكرية. المهم أن عظمته ما زال قاعدا في قصره بخير وسلام. كل ما يحصل حوله من دمار وخراب وقتل وإبادة هو مجرد “سياسة”. هو مجرد اتفاقات وصفقات سياسية يديرها هذا العظيم العبقري الذي لا يوجد مثيل له.

Advertisements

One thought on “لماذا صرح بشار الأسد بأن الضربة الأميركية “أوقعت خسائر”؟

  1. ولك يا حيوان يا ذيل الخنزير، انت دائما تعبر عن حقدك العمى والدفين على سوريا والسوريين. الآن صرت حريص على مطارات سوريا وبناها التحتية؟ دخول امريكيا على خط الأزمة بشكل مباشر يفضح تواطاء العربان ودول الجوار، ويكشف عن هزال التنظيمات الأرهابية “وانت احد وجوهها” وفشلهم الذريع في تظهير اوامر الممولين الى حقائق على الأرضز فكا الكيا الصهيوني، يا حيوان، فامريكيا تجبر على ان تدخل الحرب على سوريا بنفسها بعد ان فشلت كل التنظيمات الأرهابية والتي زودتها امريكيا بأحدث الأسلحة عن تحقيق اي شيىء، لا بالعسكر ولا بالسياسةز نعم امريكيا تستطيع ان تقصف من البحر، ولكنها اعجز عن ان تحقق اي شيء، لا في السياسة ولا في الحرب. تبت يداك ايها الحقير النذل والعميل الساقط.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s