ثوار الائتلاف شنوا اليوم هجوما “داعشيا” على بشار الأسد في حماة

حسب مصادر معارضة الائتلاف فإن ثوار الائتلاف تمكنوا اليوم من السيطرة على صوران ومعردس في ريف حماة الشمالي.

ما لفتني في الخبر هو أن المعركة لم تدم سوى ساعات قليلة، ما يذكرنا بالهجمات الداعشية.

يبدو أن ثوار الائتلاف طبقوا أسلوب داعش في هذا الهجوم. هم باغتوا بشار الأسد في مكان وزمان لم يتوقعهما.

بشار الأسد هو الآن في ورطة، لأن قسما كبيرا من قواته هو موجود حول تدمر وفي ريف حلب الشرقي. إذا سحب قوات من تدمر وريف حلب الشرقي فسوف تستفيد داعش من ذلك، وإذا لم يسحب قوات فسوف تستمر انهياراته التي نشاهدها الآن في سورية المفيدة.

أنا آمل أن يطبق ثوار الائتلاف أسلوب داعش الدفاعي أيضا. يجب عليهم أن يراقبوا تحركات بشار الأسد، وإذا وجدوا أنه حشد حشودا كبيرة لاستعادة ما خسره فيجب عليهم ألا يقاوموا كثيرا على تلك الجبهة وأن يحاولوا فتح جبهة أخرى بعيدة.

الحرب يجب أن تكون حرب كر وفر. التمسك بالمناطق والدفاع عنها حتى الموت هو أسلوب خاطئ.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s