آل سعود لا يريدون التدخل في سورية لأسباب مالية ويتخذون من أردوغان حجة لعدم التدخل؟

دأب آل سعود منذ فترة ليست بالقصيرة على القول بأنهم مستعدون لإرسال قوات عسكرية إلى سورية في إطار التحالف الدولي.

ولكن أين هي تلك القوات؟ هم لم يرسلوا أية قوات.

هم كانوا يحملون أوباما مسؤولية عدم تدخلهم، ولكن رحيل أوباما لم يغير شيئا.

الأميركان يرسلون قواتهم البرية إلى سورية، فهل يعقل أنهم لا يرحبون بتدخل بري سعودي؟ هذا غير معقول. الأميركان سيرحبون بأية قوات تشارك معهم فيما يقومون به.

على ما يبدو فإن التصريحات السعودية المتكررة حول الاستعداد لإرسال قوات إلى سورية هي مجرد خداع. آل سعود لا يريدون فعلا إرسال قوات إلى سورية، ولكنهم يصرحون بخلاف موقفهم الحقيقي لأنهم لا يريدون إزعاج الأميركان.

ما يؤكد ذلك هو أن آل سعود لم يغيروا فعلا سياستهم المتعلقة بسورية. هم ما زالوا إلى الآن يدعمون أردوغان إعلاميا وسياسيا. هم خففوا شدة دعمهم لأردوغان مراضاة للأميركان ولكن جوهر سياستهم المتعلقة بسورية ما زال كما هو.

لا أدري ما هي الذرائع التي يطرحونها للتهرب من إرسال قواتهم إلى سورية. من المحتمل أنهم يتذرعون بأردوغان ويقولون لأميركا أنهم لا يريدون إزعاج أردوغان. أنا كنت حتى وقت قريب أصدق فعلا أن آل سعود لا يريدون إزعاج أردوغان (وحاولت كثيرا أن أفسر ذلك دون جدوى)، ولكنني الآن بدأت أظن أن قصة أردوغان ما هي إلا شماعة يستخدمونها للتهرب من إرسال قواتهم.

أردوغان انكشف تماما ولم يعد يخدع أحدا في العالم. من المستحيل أن آل سعود ما زالوا إلى الآن مخدوعين بأردوغان ولا يفهمون سياسته.

على ما يظهر فإن السبب الحقيقي لإحجام آل سعود عن التدخل في سورية هو عدم رغبتهم في إنفاق أموال هناك. دونالد ترمب قال أنه مستعد لتأسيس مناطق آمنة في سورية بتمويل من آل سعود، ولكن آل سعود لا يرغبون في ذلك على ما يبدو.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s