أميركا تنشر قوات على خطوط التماس بين قسد وتركيا في جبهة منبج… وقسد تتمدد في ريف حلب الشرقي جنوب منبج

تطور هام:

http://xeber24.org/archives/10778

تقرير : أكرم حمو

اكد مصدر ميداني خاص لموقعنا “خبر24″ من ريف منبج عن تمركز للقوات الامريكية في ريف منبج لوضع حد للهجمات التي قامت بها القوات التركية وعناصر درع الفرات يوم الاثنين على مواقع مجلس منبج العسكري ,وتحسبا لأي هجمات جديدة أوسع أو عمليات استفزازية تقوم بها تركيا اتجاه حليفة واشنطن على الأرض السورية .

هذا و كان قد أكد الجنرال جوزف فوتيل بدوره وأثناء زيارته إلى كوباني في العشرين من كانون الثاني/يناير الماضي بأنهم كقوات التحالف الدولي ملتزمون بحماية الأكراد في مناطقهم المحررة من أي هجمات يقوم بها الجيش التركي أو قوات تدعمها تركيا عليهم , واليوم أوفتّ الولايات المتحدة بوعدها اتجاه الأكراد وقامت بحمايتهم من الهجمات التركية على مدينة المنبج .

هذا وبعد ان هاجم الجيش التركي مساء يوم الاثنين مواقع مجلس منبج العسكري في الريف الشمالي من مدينة المنبج قامت القوات الامريكية الموجودة في روج آفاي كُردستاني بنشر جنود أمريكيين على خطوط التماس مع الجيش التركي وعناصر درع الفرات في المدينة وأرسلت تعزيزات ضخمة من العتاد العسكري إلى الريف الغربي والشمالي , وذلك لمنع أي هجمات تركية على مدينة المنبج .

وبذلك تكون قد وفت الولايات المتحدة الأمريكية بوعودها اتجاه الأكراد وحمايتهم من الجيش التركي و عناصرها التي تدعمها .

بالتزامن مع هذا التطور بدأت قسد اليوم بالتمدد في مناطق ريف حلب الشرقي جنوب منبج، وهو أمر كنا نطالب به منذ زمن طويل ولكنه لم يحصل إلا الآن بعدما كاد الأوان أن يفوت.

أهم شيء هو أن تتمكن قسد من السيطرة على ضفاف نهر الفرات وإقفالها بشكل نهائي أمام بشار الأسد.

بشار الأسد خسر حقول الغاز في تدمر لأن داعش قامت (مشكورة) بتدميرها ونسفها. الآن نحن نأمل أن بشار الأسد سيخسر مياه الفرات أيضا، وبذلك هو سيكون قد خسر سيطرته على الموارد الطبيعية للدويلة الدمشقية.

طبعا هناك قضية أخرى يجب أخذها في الاعتبار وهي أن الروس سيحاولون إيصال شبيحة بشار الأسد إلى بقعة قريبة من الرقة وسيطالبون بعد ذلك بإشراك بشار الأسد في عملية تحرير الرقة أو التنسيق معه بشأنها. هدف الروس من ذلك سيكون إفشال عملية تحرير الرقة.

لو نجح الروس في إفشال عملية تحرير الرقة فهذا سيضر بصورة أميركا وسمعتها. ربما لهذا السبب أرسل الأميركان قوات إلى جبهة منبج. هم ربما فعلوا ذلك لأنهم يريدون أن تتحرك قسد لقطع الطريق الذي يوصل بشار الأسد إلى الرقة.

ما يهم الأميركان هو أن تنجح عملية تحرير الرقة، ولكن بالنسبة لي فإن منع بشار الأسد من الوصول إلى نهر الفرات هو أمر لا يقل أهمية عن تحرير الرقة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s