تصريحات بشار الجعفري حول الفدرالية هي درس جديد للأكراد السوريين حول عدم جدوى الرهان على حل سياسي مع بشار الأسد

بشار الجعفري يسخر مجددا من مطلب الفدرالية الكردي.

لفتني قوله:

أما والله أنو نختار مجموعة من الناس تختار انو بدها تعمل دولة صغيرة هيك فدرالية تسميها فدرالية وتقسم البلد وتشتغل باجندات خارجية لا هذا الكلام مرفوض جملة وتفصيلاً

هذا الكلام هو مرفوض فقط عندما يأتي من الأكراد، ولكنه ليس مرفوضا عندما يأتي من القوميين الدمشقيين.

القوميون الدمشقيون هم أول من طبق هذا الكلام الذي يتحدث عنه. القوميون الدمشقيون قسموا العالم العربي وأسسوا دويلة دمشقية صغيرة أطلقوا عليها كذبا مسمى “سورية”، وطبعا ذلك حصل بدعم خارجي، خاصة من إسرائيل التي كانت وما زالت أكبر حليف موضوعي للدويلة الدمشقية.

نفس السيناريو تكرر خلال الأعوام القليلة الفائتة: بشار الأسد أسس (برعاية من إيران) دويلة صغيرة في دمشق وما حولها سميت “سورية المفيدة”، وانطلاقا من هذه الدويلة الانفصالية هو شن حرب إبادة وتدمير شامل ضد حلب وغيرها.

يا لها من مسخرة عندما يحاضر قوميون دمشقيون حول الانفصال ويزعمون أنهم ضد الانفصال.

بالنسبة للأكراد فهذه التصريحات يجب أن تكون درسا لهم. بعض الأكراد للأسف يتوهمون أن حل القضية الكردية والسورية سوف يكون باتفاق سياسي مع بشار الأسد. في الماضي كتبنا أن هذه الفكرة هي مجرد وهم. القضية السورية لن تحل بهذه الطريقة. القضية السورية ستحل بانتزاع الأراضي من بشار الأسد والتضييق عليه ومحاصرته وصولا إلى إلقاء القبض عليه ومحاكمته.

لعل هذه التصريحات تحفز الأكراد على العمل الجدي لإسقاط بشار الأسد بدلا من الرهان على اتفاق سياسي معه.

ما سيحقق مطالب الأكراد هو أمور على غرار ما يحصل الآن في سد الطبقة، وليس على غرار ما يحصل في أستانة أو غيرها من المهازل السياسية.

أنا طبعا لست ضد حل الأزمة السورية باتفاق سياسي. أنا كتبت في الماضي أن الأزمة السورية لن تنتهي إلا باتفاق سياسي شامل تشارك فيه كل الأطراف السورية. ولكن بشار الأسد لا يمكن أن يكون طرفا في ذلك الاتفاق، لأن بشار الأسد هو ليس طرفا سياسيا وإنما مجرم حرب فار من وجه العدالة.

المفاوضات الجدية التي ستنهي الأزمة السورية لن تكون مع بشار الأسد وإنما مع مؤيديه. بشار الأسد يجب أن يسلم للمحاكمة ويجب ألا يكون هناك أي تفاوض معه إلا حول آلية تسليمه لنفسه.

Advertisements

4 thoughts on “تصريحات بشار الجعفري حول الفدرالية هي درس جديد للأكراد السوريين حول عدم جدوى الرهان على حل سياسي مع بشار الأسد

  1. لك ياأخي إصحى من الغيبوبة اللي فيها.,اللي أجاه دعم عسكري وسياسي بيخوف.,اليوم قاعد متل التوتو عميتفاوض مع الأسد
    فبربك مين اللي حيدعم الأكراد !!؟؟
    قلنالك هالحكي 100 مرة بس أنت بتكابر

  2. الحاقد هاني،

    أفضل خدمة تقدمها للرأي الذي تؤمن به، أن تعرض وجهة نظرك باحترام. واذا كنت ترى أن رأيك صوابا لا يحتمل الخطأ، فلا تنسى أن الرأي الآخر خطأ يحتمل الصواب. فلنختلف، ولكن لا تحول الاختلاف الى “قلة أدب”!!! فان دل ذلك على شىء.. فأنه يدل على مدى وضاعة التربية والمنبت…………… عدم تقبلك للاختلاف، هو فى واقع الامر عدم تقبل للذات.

    اللهم احفظ مصر وجيشها وشعبها ورئيسها خير ما أنجبت مصر
    اللهم أدم علينا نعمة الجيش المصري

  3. ولك يا ذيل الخنزير، يا ساقط ما غالبية اكراد سوريا هم مع الدولة السورية. فقط الأنفصاليين “ومعظمهم جاء من تركيا وليسوا سوريين” هم من ابتدع قضية الفدرالية، بوشوشة من الكيان الصهيوني ودعم من حبيب الموساد البرزاني، وهؤلاء ذهبوا مبكرا الى امريكيا ام الأرهاب، وارتموا باحضانها، خدمة للمشروع الصهيوني في تفتيت الدولة السورية. وهؤلء تبنوا خارطة الطريق التي اتبها البرزاني العميل لتفتيت العراق. فهم لم يذهبوا لمحاورة الدولة السورية بل تآمروا عليها من البداية. اميت انتي بصير في رأسك مخ يا ساقط. كنت في البداية تحلف بأس قردوغان، على اعتبار انه هو الذي سيحقق احلامك واحلام مشغليك الصهاينة والرجعية العربية في تفتيت سوريا والآن تتباكي على “ملك” لم تقبضه ولن تقبضه لأنك غبي وعميل. وها هي الدولة السورية تسير بخطوات ثابتة نحو النصر النهائي. عاشت سوريا والخزي للعملاء والخونة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s