درع الفرات تصل لمراحلها الأخيرة: تسليم القرى الواقعة جنوب الباب لبشار الأسد

عندما كانت قسد تحاول أن تسيطر على القرى الواقعة جنوب مدينة الباب كانت تتعرض لقصف شديد من أردوغان.

بشار الأسد يتمدد الآن ويسيطر على تلك القرى، وأردوغان طبعا لا يقصف بشار الأسد.

هذا هو هدف عملية درع الفرات. هذه العملية ما حصلت إلا لتسليم مناطق محافظة حلب لبشار الأسد.

أردوغان كان يرى كابوسا في منامه كل يوم، وهو أن التحالف الدولي سيسيطر على المناطق الواقعة شمال مدينة حلب. لهذا السبب ذهب أردوغان إلى طهران وانحنى أمام الخامئني وقبل حذاءه ورجاه أن يرسل بشار الأسد إلى تلك المناطق قبل أن يسيطر عليها التحالف الدولي.

الخامنئي وافق، ولكنه اشترط على أردوغان أن يوفر درعا لبشار الأسد يحميه من تكرار ما حصل سابقا في محافظة الحسكة. ومن هنا أتت درع الفرات.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s