هل سيتدخل الطيران الأميركي في مدينة الباب لإفشال مؤتمر أستانة؟

اليوم دعت تركيا طيران التحالف الدولي للتدخل في مدينة الباب، وبعد هذه الدعوة هرعت طائرات روسيا وذيل الكلب إلى هناك وقصفت مواقع لداعش.

الروس لا يريدون أن يذهب الطيران الأميركي إلى مدينة الباب، لأن حصول ذلك يعني زوال المبرر الذي تبرر به تركيا تنازلاتها.

تركيا تقول أنها تتنازل لروسيا وذيل الكلب لأنها تفتقر لغطاء جوي داخل الأراضي السورية. هذه هي الحجة العلنية التي يبرر بها الأتراك خياناتهم.

أظن أن تدخل الطيران الأميركي الآن في مدينة الباب هو فكرة جيدة. الأميركان رفضوا التدخل هناك في بادئ الأمر لأنهم لم يريدوا إغضاب الأكراد، ولأنهم لم يريدوا دعم مشروعين متناقضين في آن واحد. ولكن مدينة الباب ستسقط في قبضة تركيا على كل حال، ومن مصلحة الأكراد أن يحصل هذا بغطاء أميركي بدلا من أن يكون بغطاء من روسيا وذيل الكلب. إذا كان التدخل التركي في سورية مغطى من أميركا فهذا سيعطي الأميركان مجالا أكبر للضغط على تركيا ومنعها من التصعيد ضد الأكراد.

ذهاب الطيران الأميركي إلى مدينة الباب سيفسد الذريعة التي يبرر بها الأتراك خياناتهم، وبالتالي المفترض أن الأتراك لن يقدموا المزيد من التنازلات الخيانية في مؤتمر أستانة.

قبل قليل قرأت في موقع العربية نت أن تركيا تشترط حضور هيئة المفاوضات إلى مؤتمر أستانة. إذا كان هذا الموقف جديا فهو قد يكون مؤشرا يدل على أن تركيا لا تعتزم بالفعل شرعنة ذيل الكلب.

من المحتمل أن الأتراك حصلوا بالفعل على موافقة أميركية للتدخل في مدينة الباب، وهذا قد يكون سبب دعوتهم اليوم لتدخل الطيران الأميركي، وأيضا سبب موقفهم المطالب بإشراك هيئة المفاوضات في مؤتمر أستانة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s