ثوار الائتلاف في حلب أذلوا أنفسهم حتى لم يعد هناك في العالم من هو أذل منهم

لم يكتف ثوار الائتلاف في حلب بتدمير مدينة حلب وتسويتها بالأرض بفضل أردوغان وتآمره، ولكنهم الآن سوف يستكملون مجدهم بالعودة إلى حضن ذيل الكلب لمكافأته على ما فعله في حلب.

هل هناك ذلة أكبر من هذه؟ لا أظن أن هناك قوما في العالم أذل من هؤلاء.

هم ليسوا مضطرين للغوص في هذا العار وهذه الخسة. تبعيتهم الذليلة لأردوغان هي مجرد اختيار شخصي منهم. لو كانوا يعرفون معنى الكرامة لكانوا تصرفوا كالأكراد.

هؤلاء هم مجرد عبيد. هم عاشوا طوال حياتهم عبيدا لدى ذيل الكلب، ثم انتقلوا إلى عبودية أردوغان، والآن أردوغان سيعيدهم مجددا إلى عبودية ذيل الكلب بعد ما أنجزوه في حلب.

أنا كنت آمل أن تنتقل إليهم عدوى الكرامة من الأكراد، ولكنهم لا يعرفون أن يعيشوا سوى تحت الأحذية.

أنا أخطأت عندما دعوتهم للتحالف مع قسد لأن قسد لن تستفيد من هكذا بؤساء.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s