الأتراك يستفيدون من هجوم ذيل الكلب لتأسيس منطقة حظر طيران شمال حلب… وقسد ستدفع الثمن الأكبر بسبب سوء حساباتها

حسب هذا الخبر فإن الأتراك يعتزمون نشر منظومة دفاعية ضد الطيران في المنطقة الآمنة التي أسسوها.

هذا الإجراء هو مبرر بعد الهجوم الذي شنه ذيل الكلب على القوات التركية. يجب الانتباه إلى أن صحيفة الأخبار التي تنطق بلسان إيران تتوعد القوات التركية بمزيد من القصف، وهذا مبرر أكبر لنشر مضادات الطيران.

إيران تتلطى خلف ذيل الكلب وتدعي أنه صاحب سيادة وأنه يدافع عن سيادته باستهداف الأتراك، ولكن هذا الكلام ليست له قيمة واقعية، لأن كل العالم يفهم أن ذيل الكلب ما هو إلا ألعوبة في يد الاحتلال الإيراني. لا أظن أن أية دولة في العالم تأخذ سيادة ذيل الكلب بجدية.

صحيفة الأخبار اعترفت بقصف القوات التركية وتباهت به (وتوعدت بالمزيد)، ولكن الروس أنكروا أية علاقة لهم بالموضوع. هم حتى سعوا للتعمية عليه وإنكاره (قناة “روسيا اليوم” عتمت على الخبر في البداية، ثم نشرته لاحقا مع التشكيك بصحته).

إذن إيران تصعد كلاميا وتقول أنها تريد أن تحارب تركيا، ولكن الروس ينأون بأنفسهم ويتنكرون للعدوان الإيراني. هذا يدل على أن الروس هم ليسوا في وارد المواجهة العسكرية مع تركيا. لهذا السبب نقرأ اليوم خبرا يقول أن تركيا ستنشر مضادات للطيران في المنطقة الآمنة.

لو كان الروس ينوون أن يخوضوا حربا مع تركيا لكانوا تحدثوا بنفس طريقة الإيرانيين، ولكن الروس لا ينوون أن يحاربوا تركيا لأنهم ليسوا سذجا كالإيرانيين. الحرب مع تركيا تعني حربا مع حلف الناتو. لماذا سيخوض الروس الآن حربا ضد حلف الناتو؟ من أجل الدفاع عن الإمبراطورية الإيرانية؟ لو كان الروس سيخوضون حربا ضد حلف الناتو فهم سيخوضونها لأجل الدفاع عن أنفسهم وليس لأجل الدفاع عن إمبراطورية توسعية بدائية همجية تعود للقرون الوسطى.

موقف إيران المتغطرس هو موقف متوقع من دويلة مارقة كهذه. الإيرانيون يتحدثون بكلام كبير جدا لأنهم ببساطة لا يفهمون أبعاد الكلام الذي يتحدثون به. غطرستهم بلغت حدا جعلهم يستخفون حتى بحلف الناتو. هم يتخيلون أن حلف الناتو لن يتدخل في حال تعرضت تركيا لهجوم إيراني-روسي. هم يستخفون كثيرا بالدول الغربية إلى درجة أنهم يتوقعون انهيار حلف الناتو أمام توسع الإمبراطورية الإيرانية.

حلف الناتو غض بصره عما جرى في سورية، ولكن الحلف لن يغض بصره عن هجوم إيراني أو روسي على تركيا، لأن غض البصر آنذاك سيعني انتهاء حلف الناتو، وهو ما يعني انهيار الأمن الأوروبي. الأوروبيون هم ليسوا بهذا الهوان الذي يتخيله قادة النظام في طهران.

مشكلة الإيرانيين هي أنهم لا يحترمون أحدا. هم يظنون أن السلوك المتمدن هو دليل على الضعف. هم يستخفون بأوروبا وأميركا وبكل دول العالم ويظنون أن كل دول العالم تخافهم وتهابهم وسوف تنحني أمامهم.

نشر الأتراك لمضادات طائرات في المنطقة الآمنة يعني أنهم سيسقطون طائرات ذيل الكلب في حال هاجمتهم مجددا، وهم بطبيعة الحال لا يتوقعون حربا مع روسيا بسبب ذلك. إذا كان الإيرانيون جادين في تنفيذ الكلام الذي كتبته صحيفة الأخبار فهذا يعني أنهم سيحاربون تركيا لوحدهم.

الأمر المؤسف هو أن قسد قفزت في المركب الإيراني الغارق، وهذا هو ما حذرنا منه. قسد كانت رابحة عندما كانت متحالفة مع أميركا، ولكن ما تفعله قسد الآن في محافظة حلب هو انتحار حقيقي. قسد جعلت من نفسها عصاة بيد الإيرانيين يستخدمونها لوكز الأتراك والتحرش بهم.

إذا حولت نفسك إلى أداة بيد دويلة تافهة كإيران فيجب أن تتوقع مصيرا أسودا.

لا أدري ما هو هذا الغطاء الذي أخذه الأكراد من الاحتلال الإيراني. إيران لا تستطيع أن تغطي الأكراد عسكريا أو سياسيا أو أخلاقيا. الاحتلال الإيراني هو نفسه عار وبحاجة لمن يغطيه. هناك الآن هبة دولية كبيرة ضد المجازر الإيرانية في حلب إلى درجة أن الروس ينأون بأنفسهم عن المجازر الإيرانية وينكرون صلتهم بها.

الأكراد للأسف سيكونون أكبر الضحايا لما سيحصل في محافظة حلب. هم أخطؤوا خطآ استراتيجيا جسيما عندما قرروا أن يحاربوا تركيا بناء على غطاء من إيران.

Advertisements

One thought on “الأتراك يستفيدون من هجوم ذيل الكلب لتأسيس منطقة حظر طيران شمال حلب… وقسد ستدفع الثمن الأكبر بسبب سوء حساباتها

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s