هجمات ذيل الكلب على الأتراك تهدف لإفشال الاتفاق التركي-الروسي حول حلب

هناك أخبار عن اجتماع اليوم بين ثوار الائتلاف وضباط روس بهدف بحث إنهاء هجوم ذيل الكلب وإيران على حلب.

على الأغلب أن ضربات ذيل الكلب على تركيا لها علاقة بهذه المباحثات. إحدى الجهات الراعية لذيل الكلب تريد التصعيد الميداني بهدف إفشال المباحثات بين تركيا وروسيا.

هناك احتمالان، إما أن الإيرانيين يريدون تخريب التفاهم التركي-الروسي ولهذا هم أوعزوا لذيل الكلب بمهاجمة الأتراك، أو أن الروس أنفسهم يريدون التملص من أمور وعدوا بها الأتراك سابقا (ربما لأنهم فشلوا في إقناع الإيرانيين بها).

المطلوب هو أن ترد تركيا على ضربات ذيل الكلب، وبعد ذلك سوف تتظاهر روسيا بالغضب بسبب رد الفعل التركي، والنتيجة هي سقوط الاتفاق التركي-الروسي.

Advertisements

2 thoughts on “هجمات ذيل الكلب على الأتراك تهدف لإفشال الاتفاق التركي-الروسي حول حلب

  1. عزيزي .. لا تجافي المنطق، وحاول جاهدا تجنب الهذيان في التحليل السياسي … خذ استراحة قصرية من السياسة لفترة، وعد للكتابة في اللغويات المقارنة أو التوثيق التاريخي على الأقل حتى تتجاوز التشنج الذي بات قاسم مشترك لكل ما تنشره.

  2. Erdogan is the Antichrist!

    Lately Turkish President Erdogan has been claiming to be god! According to the Bible that is something that the Antichrist will do.
    2Th 2:4 Who opposeth and exalteth himself above all that is called God, or that is worshipped; so that he as God sitteth in the temple of God, shewing himself that he is God.
    Turkish President Erdogan has also announced his plans to form of a new Islamic Union led by Turkey. Erdogan has made his desire to reestablish the Turkish ruled Ottoman Empire very clear. Erdogan has also vowed that he will remove Syrian President Bashar Assad from power. These are all things that the Bible tells us that the Antichrist will do.
    The Antichrist will do many other things. So will Erdogan. Turkish President Erdogan is the Antichrist. Here is why, and here is why the Antichrist will destroy Damascus and then invade Israel!
    First the Antichrist is called the Assyrian (Isaiah 10 and elsewhere) because he will do the same things that the Assyrian kings did! The Assyrian Kings led two separate invasions into Israel. First they invaded Syria plus northern Israel in 734 BC. Second they invaded southern Israel in 701 BC.
    You would probably say that Isaiah 17 is about the future destruction of Damascus, and you would be right. But Isaiah 17 is foremost about the conquest of the country of Syria in 734 BC by you know who: The Assyrian King Tiglath-pileser! This is a model

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s