حملة أردوغان المزعومة نحو الباب… مسابقة الزمن إلى الوراء

من يقرأ في إعلام الائتلاف سوف يقرأ كل يوم خبرا يقول “أردوغان سيطر على القرية الفلانية الواقعة شمال الباب”.

أنا أنصح من يقرؤون هذه الأخبار المضللة أن ينظروا إلى الخريطة ويتحققوا من الكلام الذي يقرؤونه.

القرى المزعومة التي يسيطر عليها أردوغان هي ليست بالفعل شمال الباب. هي أحيانا في شمال شرق الباب وأحيانا في شمال غربها، وأحيانا هي هي في جنوب جرابلس ولا علاقة لها بالباب.

الطريق نحو الباب هو سالك ومباشر. هذه هي صورته:

direction-of-al-bab-aleppo-syria

أرجو من فاعلي الخير أن يوصلوا هذه الخريطة لأردوغان ولغرفة قيادة “درع الفرات” في أنقرة، لأن هؤلاء لا يعرفون ما هو اتجاه مدينة الباب. هم لا يسلكون الطريق الموضح في الخريطة ولكنهم يلفون ويدورون حوله على نحو يوحي بأنهم ضائعون ولا يعلمون أين هو الطريق. هم مرة يذهبون إلى اليمين من الطريق ومرة إلى الشمال منه، وفي بعض الأحيان هم يرجعون إلى الوراء بدلا من أن يتقدموا إلى الأمام.

أردوغان ببساطة يلف ويدور في مكانه بهدف تضييع الوقت. هذه المسألة كانت واضحة منذ بداية حملة “درع ذيل الكلب وإيران”. أردوغان يضيع الوقت إلى أن ينتهي الإيرانيون من تدمير حلب. عملية تدمير حلب استغرقت وقتا أطول مما كان يأمله أردوغان، ولهذا هو الآن يسابق الزمن، ولكن إلى الوراء، قبل الوصول إلى الباب.

أردوغان الدجال لن يذهب فعلا إلى مدينة الباب. نحن قرأنا نتيجة مباحثاته مع الروس ونحن نعلم أنهم لم يسمحوا له باحتلال المدينة. هم سمحوا له بالقيام بما يقوم به الآن ولكن ليس بالذهاب فعلا إلى مدينة الباب.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s