لا علاقة بين حملة قسد على الرقة وبين الانتخابات الأميركية

كثير من كتاب الصحف العربية يزعمون أن هناك رابطا بين حملة الرقة وبين الانتخابات الأميركية، ولكن لا أحد منهم يشرح لنا ما هو هذا الرابط.

هم لا يستطيعون أن يشرحوا الرابط لأنه ليس موجودا من الأساس.

سبب هذا الوهم هو أن حملة الرقة بدأت قبل أيام قليلة من الانتخابات الأميركية. توقيت الحملة خلق وهما لدى كتاب الصحف العربية بأن هناك رابطا بين الأمرين.

من السخف القول بأن حملة الرقة ستؤثر على الناخب الأميركي. معظم الناخبين الأميركيين لم يسمعوا بحملة الرقة ولا يعرفون شيئا عنها. وسائل الإعلام الأميركية لديها أمور أهم بكثير تناقشها الآن.

قبل نحو شهرين كتبت أن أوباما له مصلحة شخصية في أن تبدأ معركة الرقة قبل انتهاء ولايته حتى ينسب فضل المعركة له وليس للرئيس الذي سيأتي بعده. هذه القضية أصبحت أكثر أهمية بعد الاتهامات التي وجهها ترمب لأوباما بأنه تسبب في نشوء داعش.

استعجال الأميركيين لخوض معركة الرقة له أكثر من سبب. السبب الأهم هو أنهم يخوضون سباقا مع الروس والإيرانيين في سورية، وأنا شرحت سابقا كيف أن أردوغان أخر الأميركيين في هذا السباق. بعدما رفع الروس الغطاء عن عملية درع الفرات أنا توقعت أن يعود الأميركان وقسد إلى الحلبة بهدف استلحاق ما فاتهم، وهذا هو ما يحصل الآن. أيضا هناك العامل الشخصي بالنسبة لأوباما. هو يريد أن تبدأ معركة الرقة خلال ولايته حتى يقول لاحقا أنه قضى على داعش قبل خروجه من السلطة. يجب الانتباه إلى أن دونالد ترمب أذل أوباما خلال حملته الانتخابية بسبب قضية داعش.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s