هجوم قسد على الرقة… ما أشبه اليوم بالبارحة

بدأ اليوم هجوم “مفاجئ” لقسد باتجاه مدينة الرقة.

الهجوم ليس مفاجئا من الناحية الرسمية، لأن الأميركان كانوا طوال الفترة الماضية يتحدثون عنه، وأنا تحدثت في الماضي عن أهمية البدء بهذه المعركة بالنسبة لأوباما شخصيا.

ولكن كل المصادر العسكرية الأميركية التي تحدثت للإعلام قالت أن تحضيرات هجوم الرقة لم تكتمل بعد وأنها بحاجة لأشهر عديدة حتى تكتمل. هم ذكروا مثلا عدم وجود أعداد كافية من المقاتلين.

الأكراد كانوا إلى فترة قريبة يرفضون المشاركة في معركة الرقة قبل تلبية شروطهم. هم مثلا كانوا يطالبون بـ”حماية ظهرهم من تركيا” قبل البدء في معركة الرقة. موقفهم تغير فجأة قبل أسبوع أو نحو ذلك. ما الذي حصل وغير موقفهم فجأة؟ وهل من المعقول أنهم تجهزوا لتحرير الرقة خلال أسبوع؟

أنا أستبعد أن يكون قسد والأميركان جادين في تحرير الرقة الآن. ما يحصل هو نفس السيناريو الذي حصل قبل تحرير منبج: الأميركان وقسد يقومون بتمويه.

هدفهم الحقيقي هو ليس الرقة وإنما على الأغلب مدينة الباب، أو ربما الطبقة ومسكنة كمرحلة أولى.

السبب الذي جعلهم يتحركون الآن هو أن عملية درع الفرات انتهت. الروس رفعوا الغطاء عن أردوغان وأخرجوه من سورية. بالتالي نحن عدنا إلى ما كنا فيه قبل عملية درع الفرات.

أردوغان أضاع على الأميركان وقسد وقتا ثمينا. خلال عملية درع الفرات تمكن الروس والإيرانيون من تصعيد الوضع في حلب على نحو خطير، وهناك الآن أنباء عن حشود روسية وإيرانية ضخمة تستعد لتدمير مدينة حلب. ليس غريبا أن الأميركان هم في عجلة من أمرهم للتحرك. هم يريدون الحد من الكوارث التي سببها أردوغان.

لو أن عملية تحرير الباب حصلت قبل شهرين لكان الروس لاقوا صعوبة في تدمير حلب. عندما أعاق أردوغان تحرير الباب فهو وفر غطاء للروس والإيرانيين سهل لهم شن الحملة المدمرة على حلب.

يجب الانتباه إلى أن أردوغان أغرق نفسه في مستنقع داخلي بشع جدا. بالأمس هو اعتقل نواب البرلمان الأكراد وزج بهم في السجون، وهو اعتقل عاملين في صحيفة الجمهورية التي هي أهم صحف المعارضة. هو حجب مواقع التواصل الاجتماعي. الأميركان يرون ما يجري داخل تركيا وهذا سبب مهم يجعلهم لا يأخذون أردوغان بجدية. هم يعلمون أن هذا الرجل هو موجود في قعر حفرة وهو ليس مؤهلا من الأساس للقيام بأي شيء خارج حدود بلاده التي يدمرها.

Advertisements

One thought on “هجوم قسد على الرقة… ما أشبه اليوم بالبارحة

  1. نلاحظ أن كل القرارات الأمريكية إما خاطئة عن قصد أو خاطئة عن عدم معرفة بالواقع… والمشترك بين كل القرارات الأمريكية أنها خاطئــــــــــــة بامتياز…

    مثال صريح عن أخطاء الأمريكان:
    عندما حدث الانقلاب في تركيا كان موقف الادارة الأمريكية ضبابياً، وهذا موقف خاطء، في هكذا أحداث يجب أن تكون واضح، فانزعج أردوغان منهم كثيراً حتى أنه يتهمهم بدعم الانقلاب…
    فاتخذ الأمريكان قرار خاطء آخر وهو أنهم أصبحوا في كل مؤتمراتهم الصحفية يتحدثون عن دعم الشرعية التركية، وكأنهم يريدون نفي الاتهام عنهم…
    وكي يكفروا عن ذنبهم تجاه أردوغان قاموا اليوم بعمل شيء ألعن من ذلك وهو ردهم الرمادي والضبابي جداً من احتجاز القادة الأكراد والذين هم أعضاء في مجلس الشعب، ليخرج التعليق الأمريكي ضعيف وهزيل (بينما التعليق الألماني كان قوياً)..

    هذه السياسة الأمريكية المتقصدة بالخطأ من أجل إشعال المنطقة لا غير… ألم نتعلم بعد؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s