المخابرات التركية تبدأ حملة تحريض ضد جبهة فتح الشام؟

مقابلة نشرتها وكالة الأناضول التابعة لأردوغان.

المتحدث في المقابلة هو رئيس “المجلس الإسلامي السوري”. هذا المجلس هو موجود في تركيا وهو تابع لأردوغان على غرار الائتلاف.

في المقابلة هناك عبارات ومصطلحات معينة تدل على أن الحديث هو بإيعاز من المخابرات التركية. مثلا العبارة التالية هي من وحي المخابرات التركية:

المصلحة السورية تتطابق مع المصلحة التركية في رفض تقسيم سوريا، التي تسعى إليها منظمة “ب ي د” الإرهابية

المتحدث في المقابلة يهاجم المقاتلين الأجانب. هو يقصد جماعة فتح الشام.

روسيا تطلب من أردوغان إخراج جماعة فتح الشام من مدينة حلب كشرط لعودة الغطاء الروسي لـ “درع الفرات”. ثوار الائتلاف يرفضون هذا المطلب. لكي يقنعهم أردوغان به هو يحتاج إلى حملة إعلامية تحريضية ضد فتح الشام، ومن هنا يأتي هذا التصريح الذي نشرته وكالة الأناضول.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s