مثال على كذب معارضة الائتلاف فيما يتعلق بقضية لواء إسكندرون

تحدثت في الماضي عن قضية لواء إسكندرون وكيف أن معارضة الائتلاف (وخاصة جماعة الإخوان) تروج لخرافة مفادها أن حافظ الأسد تنازل لتركيا عن لواء إسكندرون.

في هذا المقال يوجد مثال على هذا الكذب. الفقرة التالية واردة في المقال:

النظام كان أزال لواء اسكندرون التي باعها حافظ الأسد لتركيا رسمياً وتعهد بعدم المطالبة بها، من الخرائط الرسمية، خلال فترة الوفاق التركية السورية (قبل اندلاع الثورة)، ثم أعادها نكاية بالمواقف التركية.

هذه العبارة هي كذب ولا أساس لها. ليس صحيحا أن عائلة الأسد أزالت لواء إسكندرون من الخرائط الرسمية. أنا كنت موجودا في الدويلة الدمشقية في سنوات التقارب التركي مع عائلة الأسد ولم أشاهد أية خريطة رسمية لا تحوي لواء إسكندرون. الخرائط التي لا تحوي لواء إسكندرون مصدرها معارضة الائتلاف حصرا (خاصة جماعة الإخوان ومؤيديها).

مقولة أن عائلة الأسد أزالت لواء إسكندرون من الخرائط هي أكذوبة ليس لها أي أساس مطلقا. هذا الأمر لم يحصل ولا حتى ليوم واحد. هذه أكذوبة اخترعتها جماعة الإخوان من لا شيء بهدف تبرير موقف الجماعة من قضية اللواء (هم يطبقون في هذه القضية مبدأ “رمتني بدائها وانسلت”. هم يطبقون هذا المبدأ في العديد من القضايا الاخرى وليس هذه القضية فقط).

الموقع الذي وردت فيه العبارة المنقولة أعلاه هو ليس بالفعل موقعا صحفيا. هذا الموقع لا يحقق أدنى معايير العمل الصحفي. معظم المقالات التي ينشرها الموقع هي مسروقة من مصادر أخرى، وصاحب الموقع لا يجد أي حرج في نشر الأكاذيب والفبركات التي لا أساس لها.

Advertisements

7 thoughts on “مثال على كذب معارضة الائتلاف فيما يتعلق بقضية لواء إسكندرون

  1. عذراً شقيقي، لاحظ -لطفاً- خلفية منصة المسرح في الصورة، في الحقيقة اني قد لاحظت صوراً وخرائط شبيهة اثناء بعض الخطابات الرسمية في بداية الثورة، وقد كانت تجذب انتباهي وقتها لان الفكرة التي كانت لدي وقتها هي ان موضوع اللواء لاجدال فيه، اما عن الاخوان فأنا اتفق معك تماما في قضية تنازلهم عن اللواء.

    احتراماتي لشخصكم الكريم

    • ملاحظتك صحيحة، ولكن هل هذه خريطة رسمية؟ هي ليست كذلك.

      الخريطة الرسمية تكون مرسومة على وثيقة أو مستند تابع للحكومة، وتكون الحدود ظاهرة فيها بشكل واضح.

      في إعلام عائلة الأسد كنت أشاهد أحيانا خرائط لا تحوي لواء إسكندرون، ولكن تلك الخرائط كانت مجرد أخطاء فردية. في الدويلة الدمشقية كان الجهل متفشيا وكثير من الشباب واليافعين لم يكونوا يعرفون ما هو لواء إسكندرون. هم كانوا ينقلون خرائط أجنبية من الإنترنت ويستخدمونها كما هي دون تعديلها. هذا كان مجرد جهل ولم يكن بسبب توجيهات حكومية.

      • كلامك صحيح جداً يا شقيقي العزيز، فكما يبدو من الصورة أعلاه، فان أزمة الجهل هذه -للأسف- قد اصابت حتى المسؤول عن هندسة جامعة دمشق (ام هو المسؤول عن الهندسة الداخلية والديكور في الجامعة؟)، وكما يبدو فان أزمة الجهل قد اصابت حتى القائمين على الموقع الالكتروني الرسمي للحكومة السورية، فعند تعدادهم للمحافظات السورية هم لم يضعو ملاحظة بشأن قضية لواء الاسكندرون بل اعتبرو ان لمحافظة اللاذقية حدوداً مع تركيا!
        والذكر الوحيد للواء الاسكندرون هي عند حديثهم عن محافظة أدلب حيث ذكر في الموقع واقتبس (يحدها من الشمال لواء اسكندرون وتركيا بطول 129 كم) انتهى الاقتباس، علما ان أدلب -حسب علمي- لا تملك حدودا مع تركيا ما عدا حدودها مع الاسكندرون!

        اعذر جهلي، ان كنت قد ذكرت معلومات غير صحيحة، واعذرني لطول التعليق.

        تحياتي ومحبتي

      • أخ محمد كلامك في هذا التعليق غير واضح ولا يمكن الرد عليه. هو يشبه نظريات المؤامرة.
        إن كان لديك دليل جدي فأبرزه لنا، أما أن تقول لي أن فلان قال وعلان فعل فهذا لا قيمة له. نحن نتحدث عن الموقف الرسمي لدولة وليس عن موقف فلان وعلان. الحدود بين الدول لا تحدد بناء على الأمور التي وردت في تعليقك.

        كما وضحت سابقا، تعديل الحدود بين سورية وتركيا يتطلب تصديق البرلمان، وقبل هذا الأمر لا بد من تعديل الدستور.

  2. بالعكس يا عزيزي، يبدو بأنك قد فهمت التعليق بصورة خاطئة، لا مؤامرة ولا شيء، أنا عقبت على ملاحظتك بان هذا النوع من الأخطاء هو بسبب اخطاء فردية و نتيجة الجهل المتفشي وليس نتيجة موقف رسمي، فقلت لك بان هذا صحيح وان الامر ليس موقفاً رسمياً، ثم ذكرت لك الأمثلة أعلاه ليس كدليل على الموقف الرسمي و إنما كدليل على موضوع الجهل (الجغرافي-السياسي-التاريخي) المتفشي بين العاملين لدى النظام السوري، والذي بصراحة يشبه الجهل الذي يملكه العاملين لدى الكثير من الدول العربية.

    تحياتي

    • عذرا عن سوء الفهم. بالنسبة للأمثلة التي ذكرتها فهي ربما ليست مجرد جهل ولكنها أيضا بسبب الاستخفاف والاستهتار. عائلة الأسد (خاصة في سنوات ذيل الكلب) لم تكن تأخذ قضية لواء إسكندرون على محمل الجد بل هي في الحقيقة تنازلت عن هذا اللواء عمليا (مثلما تنازلت عن الجولان). ولكن هناك فرقا بين التنازل العملي وبين التنازل الرسمي القانوني. التنازل الرسمي يحتاج لموقف رسمي واتفاقية ترسيم حدود مصدقة من البرلمان. عائلة الأسد تنازلت عن الجولان عمليا بعد اتفاقية فصل القوات لعام 1974، ولكن هذا التنازل هو ليس رسميا. لكي يكون التنازل عن الجولان رسميا فلا بد من اتفاقية لترسيم الحدود ولا بد من مخاطبة الأمم المتحدة رسميا لإقفال الملف. عائلة الأسد لم تزل الجولان أو لواء إسكندرون من خرائطها الرسمية. إذا كانت هناك خريطة للدويلة الدمشقية لا تحوي لواء إسكندرون أو الجولان فهي مجرد خطأ أو استهتار ولا تعبر عن الموقف الرسمي لعائلة الأسد.

      • تماماً يا عزيزي، شكراً لسعة صدرك، وبالعكس لا داعي للاعتذار، فسوء الفهم امر وارد..

        دمتم سالمين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s