بيان حكومة الائتلاف المؤقتة يؤكد صحة الموقف الروسي ويبرر للروس تدمير مدينة حلب

موقف انتحاري جديد لمعارضة الائتلاف.

مطلب الانفصال عن جبهة النصرة هو ليس مطلبا روسيا فقط ولكنه مطلب أميركي أيضا، وهو وارد في الاتفاقية الأميركية-الروسية الأخيرة.

حجة روسيا في تدميرها لحلب هي أن أميركا لا تستطيع أن تفصل جبهة النصرة عن معارضة الائتلاف. الروس يقولون أن فكرة الفصل بين جبهة النصرة ومعارضة الائتلاف هي مستحيلة التطبيق، وهذا لا يترك حلا في رأيهم سوى تدمير معارضة الائتلاف بأكملها.

عندما طرح ديمستورا مبادرته الأخيرة فهو أراد إزالة ذريعة الروس لتدمير حلب.

رد معارضة الائتلاف كان مفاجأة صاعقة. هم لم يطرحوا شروطا معينة لتنفيذ مبادرة ديمستورا ولكنهم رفضوا من حيث المبدأ فكرة الانفصال عن جبهة النصرة. هم يقولون أن إخراج جبهة النصرة من حلب هو “تغيير ديمغرافي” واستهداف لأهل السنة.

بعد هذا الموقف الذي صدر عن معارضة الائتلاف لا أظن أن أحدا في العالم ما زال يستطيع أن يدافع عن هذه المعارضة. معارضة الائتلاف أكدت في بيانها الرواية الروسية للأحداث.

أنا لا أكاد أصدق أن هذا البيان صدر عن معارضة الائتلاف. هل هناك مؤامرة تركية في الموضوع؟ هل أردوغان يقف وراء هذا الموقف لأنه يريد مساعدة الروس على تدمير حلب؟

من الواضح أن أردوغان هو ليس مهتما بقضية حلب. هو يريد أن يذهب إلى منبج وتل أبيض. هو في الحقيقة يستخدم حلب كورقة مقايضة مع الروس.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s