مزيد من التهريج: أوباما لا يجد مبررا شرعيا لضرب ذيل الكلب!

يا لسخافة هذا الكلام.

أوباما يتساءل عن شرعية ضرب ذيل الكلب طالما أنه ممثل في الأمم المتحدة:

The president is reportedly concerned over whether the US has international legal standing to strike Assad, whose government is still represented at the United Nations.

قانون الأمم المتحدة لا يحترم سيادة الدول عندما يتعلق الأمر بالجرائم ضد الإنسانية:

http://www.un.org/en/preventgenocide/adviser/responsibility.shtml

Prevention requires apportioning responsibility to and promoting collaboration between concerned States and the international community. The duty to prevent and halt genocide and mass atrocities lies first and foremost with the State, but the international community has a role that cannot be blocked by the invocation of sovereignty. Sovereignty no longer exclusively protects States from foreign interference; it is a charge of responsibility where States are accountable for the welfare of their people. This principle is enshrined in article 1 of the Genocide Convention and embodied in the principle of “sovereignty as responsibility” and in the concept of the Responsibility to Protect.

الكلام واضح. عندما يتعلق الأمر بجريمة ضد الإنسانية فإن السيادة تسقط. المجتمع الدولي يجب أن يتدخل لوقف الجريمة بغض النظر عن السيادة. هذا الكلام هو معروف، وأوباما بالذات يعرفه جيدا لأنه عمل كمدرس للقانون.

كلام أوباما التهريجي حول شرعية ضرب ذيل الكلب هو دليل واضح على أنه لا يملك نية التدخل لوقف ما يجري في حلب. هو يلف ويدور ويماطل ويهرج.

الأمم المتحدة قالت بشكل صريح أن ما يجري في حلب هو جريمة ضد الإنسانية. الأمين العام للأمم المتحدة قال هذا الكلام، وكثيرون غيره من مسؤولي الأمم المتحدة قالوا هذا الكلام. إذا كانت الأمم المتحدة تقول أن ما يجري في حلب هو جريمة ضد الإنسانية فكيف يتجاهل أوباما ذلك ويتبجح بشرعية ذيل الكلب وسيادته؟

لم أقرأ أي شيء يدل على أن أوباما يريد أن يتدخل. هناك عشرات المقالات التي تهاجمه، ولكنه مثل التمساح لا يتأثر بكل ما يقال. هو يضيع الوقت ويحاول أن يساعد المجرمين على استكمال الجريمة.

هو الآن وجد طريقة جديدة للتهريج وتضييع الوقت. هو سيسعى لفرض عقوبات على ذيل الكلب عبر الأمم المتحدة!

قبل أيام فقط كشفت الصحافة أن أوباما منع فرض عقوبات على ذيل الكلب في الكونغرس الأميركي، ولكنه الآن سيذهب إلى الأمم المتحدة لكي يطالب بفرض عقوبات، وهو يعلم جيدا أن روسيا لن توافق.

Advertisements

One thought on “مزيد من التهريج: أوباما لا يجد مبررا شرعيا لضرب ذيل الكلب!

  1. اذن انت مع التدخل الأمريكي في سوريا ولا مانع لديك ان تحتل امريكي سوريا! اذن انت تقوم بما قام به “الشلبي” في العراق، وتخترع احداث وتفبرك جرائم وتسميها جرائم ضد الأنسانية! وكان عندك ذرة من الأنسانية والأخلاق؟! تسمي تحرير حلب منك ومن اشكالك التكفيريين المأجورين القتلة “كارثة حلب”! نعم هي كارثة عليك وعلى من اتبعك من الغاويين التكفيريين الوهابيين المأجورين الخونة، الذين خانوا اللة والوطن والشعب. نعم هي جرائم ضد النسانية التي يقوم فيها اتباعك من الغاويين بتنفيذ اوامر اسيادهم في انقرة واستانبول ولندن وباريس والرياض والدوحة وابوظبي، وفي تل ابيب ايضا لتدمير حلب وكل المدن والبلدات والبنى التحتية في سوريا، وتدعون بانها “ثورة”! “ثورتكم” هذه مشتقة من “ثور” وليس اي شيء آخر، للأنكم لا تفقهون شياء ولا تعقلون…يعني “ثور اللة في برسيمة”. نعم ستدور الدوائر على رؤوسكم ايها الحمقى الخونة التكفيريين الوهابيين. وها هي حلب ستعود الى حضن الدولة العربية السورية، وتموتون في غيظكم.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s