فشل تطبيق الهدنة الأميركية-الروسية هو من أفضل الأمور التي حصلت منذ اندلاع حرب بشار الأسد

ما أراده الأميركان من عقد الاتفاقية مع الروس هو وقف ما يجري في مدينة حلب.

الاتفاقية بالنسبة للأميركان كانت مجرد خيار، ولكنها ليست الخيار الوحيد.

الجيش التركي هو موجود الآن داخل سورية، وهو ليس بعيدا عن مدينة حلب.

الجيش التركي يمكنه بسهولة أن يكسر حصار مدينة حلب. ليست هناك أية صعوبة سياسية في ذلك.

بالنسبة لسيادة ذيل الكلب فهي قضية تجاوزناها منذ أن دخل الجيش التركي إلى سورية، وبالنسبة لمبرر التدخل في حلب فهو واضح: هناك كارثة إنسانية يجب على المجتمع الدولي وقفها.

الروس يعلمون أن أميركا تستطيع بسهولة أن تكسر حصار حلب. لهذا السبب الروس ضغطوا على الإيرانيين وذيل الكلب لتوقيع اتفاقية الهدنة الأخيرة.

تلك الاتفاقية تنص على إنهاء حصار حلب، أي أنها تعطي الأميركان ما يريدونه، ولكنها في نفس الوقت تحفظ ماء وجه المحور الإيراني إلى حد ما (وأيضا ماء وجه روسيا بوصفها داعمة للمحور الإيراني).

لحسن حظنا أن ذيل الكلب لم يطبق الاتفاقية. تلك الاتفاقية كانت سيئة لأنها تنص على دخول المساعدات إلى حلب بتصريح رسمي من ذيل الكلب، أي أنها تشرعن ذيل الكلب.

بعدما فشلت الاتفاقية سوف يسعى الأميركان الآن لكسر حصار حلب عسكريا. المسألة بالنسبة لأميركا باتت مسألة كرامة وطنية، لأن أميركا أخذت على عاتقها كسر هذا الحصار، وهي وقعت الاتفاق مع الروس بهدف كسر الحصار، ولكن ذيل الكلب لم ينفذ الاتفاق وتحدى أميركا، بالتالي الأميركان هم الآن ملزمون بكسر الحصار عسكريا وتلقين ذيل الكلب درسا.

القوات الأميركية الخاصة دخلت إلى الراعي، وهي على الأغلب ستتقدم مع الجيش التركي إلى الباب. هذا التقدم لن يتوقف عند الباب ولكنه سيصل إلى مدينة حلب وسيكسر حصارها.

ما سيكسر هو ليس حصار حلب فقط وإنما رأس ذيل الكلب ومعلمه خامنئي.

هؤلاء أسرفوا في الإجرام إلى درجة أنهم باتوا يعتقدونه حقا سياديا لهم. هم يريدون أن يكرروا في حلب سيناريو داريا.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s