أردوغان يدعي أنه جاهز لتحرير الرقة من داعش

أردوغان قال اليوم أنه لا يمانع المشاركة في عملية تحرير الرقة مع أميركا.

الأميركان لن يرفضوا عرضه من حيث المبدأ.

قسد هي قوة مهمة، ولكنها لا تقوى على تحرير مدينة الرقة لوحدها. لو أراد الأميركان تحرير مدينة الرقة بالتعاون مع قسد فهم سيضطرون لإرسال عدد لا بأس به من قواتهم للمشاركة في المعركة (ومن دول حليفة لهم).

هناك مشكلة أخرى وهي أن الأكراد ليسوا متحمسين لخوض هذه المعركة.

أيضا هناك مشكلة كراهية الأكراد التي تسيطر على العرب في سورية والتي عملت تركيا على تغذيتها بشكل كبير في الآونة الأخيرة.

بسبب كل هذه المشاكل الأميركان لن يرفضوا المشاركة التركية في عملية تحرير الرقة، بل هم سيرحبون بذلك في حال كان أردوغان جادا.

المشكلة هي أن أردوغان هو مخادع. هو لم يكن يوما جادا في محاربة الإرهاب. هو يريد أن يجعل من قضية محاربة الإرهاب ذريعة للنيل من قسد ولإشعال المزيد من الحروب الأهلية في سورية. هو يريد أن يدمر الشعب الكردي في سورية كما يفعل بالشعب الكردي في تركيا. هذا هو هدفه الحقيقي. هو مجرم يتلطى بشعار محاربة الإرهاب لكي يتمكن من الفتك بالأكراد.

لا بد أن الأميركان سيفرضون على أردوغان شروطا صارمة لكي يتأكدوا من أنه سيذهب إلى الرقة لمحاربة داعش وليس لضرب قسد بحجة محاربة داعش.

أردوغان كان يرفض دائما الالتزام بهكذا شروط. هو كان يصر دائما على أن الفتك بالأكراد هو حق مشروع له. هل سيقرر الآن تغيير موقفه؟ إذا لم يغير موقفه فلا أظن أن الأميركان سيسمحون له بالذهاب إلى الرقة.

في الماضي تمنيت كثيرا لو أن أردوغان يغير موقفه من الأكراد، ولكنني فقدت الأمل من ذلك. هذا شخص معتوه لا يرجى منه خير. هو لا يقدم أية فائدة للقضية السورية. هو فقط يزيد الأمور سوءا ويخدم الاحتلال الإيراني.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s