الترويج الإعلامي لمقولة الاستقلال الكردي هو مكيدة تهدف للنيل من الأكراد

هناك ظاهرة غريبة فيما يتعلق بحزب العمال الكردستاني (پكك) وحزب الاتحاد الديمقراطي (پيد)، وهي أن الحزب نفسه يطرح أهدافا متواضعة فيما يتعلق بالقومية الكردية، ولكن أعداء الحزب يكبرون أهدافه ويعظمونها.

القومية الكردية في حدها الأقصى تسعى لتأسيس دولة كردستان الكبرى المستقلة، ولكن حزب پكك لا يقول أنه يسعى لتأسيس هذه الدولة. الحزب يطرح أهدافا متواضعة. هو يقول أنه يريد تأسيس حكم ذاتي غير مبني على أساس قومي.

المفارقة هي أن تركيا تصر على القول بأن حزب پكك يريد الانفصال وتأسيس دولة كردستان، أي أن تركيا تمنح الحزب شرفا لا يدعيه. حزب پكك (ونظيره السوري پيد) يتعرض للنقد والتجريح في بعض الأوساط القومية الكردية بسبب تخليه عن مطلب الاستقلال الكردي. مناصرو خط البارزاني (الذين يتمثلون في سورية بالمجلس الوطني الكردي، الذي هو عضو في ائتلاف إسطنبول) ينزعون الصفة الكردية عن حزب پيد ويتهمونه بالعمالة لحزب البعث بسبب تخليه عن مطلب الاستقلال الكردي. حسب كلام هؤلاء فإن حزب پيد “لا يمت للقضية الكردية بأية صلة”، لأن القضية الكردية في منظورهم تعني الاستقلال الكردي الكامل ولا شيء أقل من ذلك.

لو رفع حزب پيد شعار الاستقلال الكردي الكامل والناجز فإن هذا سيصب في مصلحته شعبيا، لأن الجمهور الكردي (مثل أي جمهور آخر) يحب التطرف ولا يحب الاعتدال. عندما تقول تركيا أن حزب پيد يسعى لتأسيس دولة كردستان فهي تنسب إليه مجدا لا يطمح إليه وليس على أجندته الحالية.

طبعا الأتراك لا يقولون ذلك الكلام لأنهم يريدون زيادة شعبية حزب پيد. الأتراك لا يريدون التوصل إلى حل سياسي مع الأكراد. هم يضخمون مطالب الأكراد لأنهم يريدون مبررا للتهرب من الحل السياسي والاستمرار في العدوان على الأكراد.

الإعلام الغربي يبدي تعاطفا مع الأكراد السوريين، ولكن الملفت هو أن هذا الإعلام يتجاهل كلام حزب پيد ويتبنى كلام الأتراك فيما يتعلق بأهدافه. أنا ألاحظ أن كل من يتحدثون عن القضية الكردية السورية في الكتابات الغربية يفترضون أن حزب پيد يسعى لتأسيس دولة كردية (بما في ذلك حتى باحثون أكاديميون). هذه ظاهرة غريبة. أظن أن هناك تفسيرين لهذه الظاهرة، التفسير الأول هو أن هؤلاء هم مضللون بسبب الدعاية التركية، والتفسير الثاني هو أنهم يتجاهلون الموقف الرسمي للحزب ويأخذون معلوماتهم من متحدثين أكراد غير رسميين.

لو أتى مسؤول أميركي إلى شخص كردي سوري وسأله: “ما هو هدفك؟” فبماذا سيرد الكردي السوري؟ بما أن من يطرح عليه السؤال هو مسؤول أميركي فالمتوقع هو أن الكردي سيرفع السقف وسيقول أنه يريد الاستقلال الكامل، ولكن هذا الكلام هو مجرد أماني. المراقب الجاد يجب أن يعتمد على المواقف الرسمية.

عندما يروج الإعلام الغربي لفكرة أن حزب پيد يسعى للاستقلال الكردي فإنه بذلك لا يخدم الأكراد ولكنه يضرهم بأكثر من طريقة:

– تبرير السياسة التركية العدوانية في التعامل مع الأكراد، على أساس أن الأكراد هم انفصاليون متشددون ومن الصعب التفاهم معهم.

-زيادة شحن العرب ضد الأكراد (العرب في سورية هم مشحونون ضد الأكراد دون سبب. هم لا يحتاجون للمزيد من الشحن).

-غش الأكراد السوريين عبر إيهامهم بأن الاستقلال الكردي بات قريبا. إذا تولد هذا الوهم لديهم فإنهم قد يتورطون في مغامرات غير واقعية تفوق طاقتهم.

Advertisements

One thought on “الترويج الإعلامي لمقولة الاستقلال الكردي هو مكيدة تهدف للنيل من الأكراد

  1. كما البرزاني، عميل الصهيونية، واباه من قبله، كذلك الأحزاب الكردية التي ذكرت، غبية حاقدة وغير مسؤولة. نعم حصل اجحاف بحق الكرد خلال القرن الماضي، ولكن ليس العرب هم سبب هذا الأجحاف، بل الترك والدول الغربية، وغباء وعمالة القيادة الكردية، من العميل مصطفى البرزاني الى ولده مسعود، ومن شابه اباه فما ظلمز

    تلعراق منحت الحكم الذاتي للكرد الذي ردوا ععليه بتآمرهم مع اعداء العراق واعداء العروبة….الصهيونية العالمية وربيبتها الكيان المصطنع في فلسطين. الكرد يشكلوا اكثر من 20 مليون في تركيا، ولا يشكلون نسبة يعتد بها في سوريا. بل غالبية الكرد في سوريا ليسوا سوريين بل كرد من تركيا هربوا من التغول التركي واستقبلتهم سوريا ومدت يد العون لعبداللة اوجولان وجماعته لدرجة ان حربا كادت ان تقع بين سوريا وتركيا بسبب ذلك. والآن ياتي هؤلاء للمطالبة “بحكم ذاتي” على غرار البرزان مقدمة لأقتطاء جزء من سوريا، كما يحصل في العراقز

    اقول لهؤلاء ان يعودوا من حيث اتوا، الى تركيا وليجربوا حظوظهم هناك……وسنرى هل انت ستقف معهم في مطالبهم المحقة في تركيا ام تكون اول المستنكرين………لن اسألك ان تكون موضوعي لأنك لا تستطيع ان تكون…فمن يبيع نفسه للشيطان وعلى حساب الوطن…وبحجج واهية وكاذبة كحججك….لا يمكنه الا ان يكون ويعيش تابعا صغيرا.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s