ذيل الكلب وإيران تنازلوا لتركيا عن جرابلس وأعزاز مقابل اعترافها بذيل الكلب

ما يجري الآن في شمال سورية هو تكرار للصفقة الكيماوية في عام 2013، ولصفقة بيع الجولان في عام 1967.

ما يجري باختصار هو أن تركيا تحتل جرابلس وأعزاز بموافقة ذيل الكلب وإيران وروسيا. في المقابل تركيا سوف تعترف بذيل الكلب وتطبع العلاقات معه.

هذه هي الصفقة باختصار. هي مجرد تكرار للصفقة الكيماوية ولصفقة بيع الجولان.

هذا هو تاريخ عائلة الأسد والقومية الدمشقية. هو سلسلة لا تنتهي من الخيانة.

أتمنى أن يرفض الشعب السوري هذه الصفقة الخسيسة.

ألم تملوا من مثل هذه الصفقات؟ كم مرة باعت فيها القومية الدمشقية وعائلة الأسد أراضي هذه الدويلة الدمشقية التافهة التي تعيشون فيها؟

لا أظن أن هناك دولة في العالم تنازلت عن أراضيها بمقدار هذه الدويلة الدمشقية.

في البداية تنازلوا لتركيا عن المناطق الشمالية في عام 1923، ثم تنازلوا عن لواء إسكندرون، ثم تنازلوا عن الجولان، ثم تنازلوا عن السلاح الكيماوي والصواريخ (التي هي كل القوة العسكرية لهذه الدويلة)، والآن يتنازلون عن جرابلس وأعزاز.

هذه ليست دولة. هذا سيرك أو مشفى للأمراض العقلية.

هل هناك دولة تتنازل عن أراضيها للاحتفاظ بذيل كلب؟

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s