لم يعد هناك مبرر للهدنة في الحسكة طالما أن الأسوأ قد حصل

ذيل الكلب رمى بكل أوراقه في معركة الحسكة.

هو زج بكل قواته في المعركة. هو يستخدم المدفعية والطيران لقصف الأحياء المدنية.

طالما أن الأسوأ قد حصل فلم يعد هناك أي مبرر لوقف المعركة دون حسمها. لو قبل الأكراد بوقف المعركة فهذا سيكون مؤشرا على عدم حكمة من جانبهم.

إذا توقف القتال الآن فسوف تقوم إيران بشحن ميليشيات طائفية إلى الحسكة. الأكراد سيجدون أنفسهم مستقبلا يحاربون جهاديين شيعة موالين لإيران بدلا من ذيل الكلب.

ألم ساعة ولا كل ساعة. المعركة يجب أن تستمر دون توقف حتى يوقع ذيل الكلب على الاستسلام الكامل دون قيد أو شرط (على غرار اتفاقياته مع إسرائيل، وآخرها الصفقة الكيماوية في عام 2013).

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s