المناطق التي يسيطر عليها مرتزقة تركيا في شمال سورية سوف تسلم إلى ذيل الكلب بزعم الحل السياسي

الموقف التركي من سورية لم يعد مخفيا. هو بات معلنا وواضحا.

بالنسبة للأتراك فإن قيام حكم ذاتي في شمال سورية هو أمر مرفوض، وأما عودة ذيل الكلب والكيان السوري السابق فهي ليست أمورا مرفوضة بل مرغوبة وضرورية.

الأتراك يريدون إعادة تأسيس حكومة ذيل الكلب والكيان السوري السابق. هم سيتعاونون مع إيران وروسيا لهذا الهدف.

المرتزقة الذين يحاربون مع تركيا في شمال محافظة حلب يساهمون في تحقيق هذا المشروع.

المناطق التي يسيطرون عليها لن تتحول إلى جيب تركي معزول. هذا السيناريو هو ليس ممكنا والأتراك أصلا لا يريدونه.

المطلوب هو إعادة محافظة حلب بأكملها إلى حضن ذيل الكلب عبر اتفاقية ستوصم كذبا بأنها حل سياسي للأزمة السورية.

الأتراك والإيرانيون والروس سيتعاونون لأجل وضع محافظة حلب بأكملها تحت سيطرتهم. بعد ذلك سوف يتم تسليم كل المحافظة إلى ذيل الكلب وإيران بزعم الحل السياسي.

هذا الكلام هو ليس تحليلا ولكنه الموقف التركي المعلن والرسمي.

المرتزقة الذين يحاربون مع تركيا في شمال محافظة حلب يساهمون في تحقيق هذه المؤامرة. هم يأخذون المناطق من داعش لكي يسلموها لاحقا لإيران وذيل الكلب بدعوى الحل السياسي، ولاحقا سوف يسعون لأخذ مناطق من قسد لنفس الهدف.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s