موقع “روسيا اليوم” الحكومي يوضح وجهة نظر موسكو بشأن القضية السورية

تحليل سياسي منشور في موقع “روسيا اليوم” (التابع للحكومة الروسية) يتوافق مع النظرة التي عرضناها في هذه المدونة.

ما يلي مقتطفات من المقال:

[…]

موسكو أكدت في قرارها [بالانسحاب من سورية] ما كانت تقوله دائما من أنها لم تأت إلى سوريا من أجل شخص بعينه، وإنما من أجل مصالحها الاستراتيجية الكبرى؛ ومنها عدم إسقاط منظومة الحكم في سوريا بالقوة العسكرية.

[…]

قرار الانسحاب جاء في يوم انطلاق مفاوضات جنيف؛ والرسالة الروسية كانت واضحة: لقد آن أوان التسوية السياسية. وهو ما أعرب عنه الرئيس فلاديمير بوتين صراحة؛ سواء خلال مكالمته الهاتفية مع الرئيس السوري بشار الأسد، أو أثناء لقائه وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في الكرملين. وإزاء هذه النقطة، يمكن رصد الخلاف الروسي-السوري، وإن حاول الطرفان نفي ذلك، وهذا أمر طبيعي في السياسة.

ومراجعة تصريحات مندوب روسيا الدائم في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين ردا على الأسد، الذي رفض الهدنة العسكرية بادئ الأمر؛ ثم تعليق الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا على إعلان الأسد عن إجراء انتخابات تشريعية، وأخيرا الاتصال الهاتفي بين وزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف والسوري وليد المعلم، عقب تصريحات الأخير السبت الماضي (12 03 2016)، التي نسف فيها أسس مفاوضات جنيف، والتفاهمات الأمريكية-الروسية.. كل ذلك يُظهر أن هدف العملية العسكرية-الروسية في سوريا هو ترتيب شروط التسوية، وليس القتال إلى ما لا نهاية.

ومن الضرورة بمكان التمييز بين روسيا وإيران الداعمتين لدمشق. فإذا كانت الأهداف الإيرانية محصورة ضمن الإقليم، مع ما تحمله من أبعاد طائفية، فإن الأهداف الروسية تتساوق مع مكانتها الدولية.

بعبارة أخرى: إن الدعم الروسي للقيادة السورية هو جزء من رؤية موسكو الاستراتيجية إلى المنظومة الدولية؛ وهذا الفرق يسمح بإجراء تسوية دولية مع موسكو في سوريا، ولا يسمح بإجراء تسوية مع إيران حول سوريا؛ ولهذا السبب تسلمت روسيا منذ نحو سنة إدارة الملف السوري بضوء أخضر أمريكي.

[…]

إذا كانت العملية العسكرية الروسية في سوريا قد ثبَّتت قدرة موسكو على التحرك عسكريا خارج فضائها الإقليمي، فإن سحب الجزء الرئيسي من القوة العسكرية من سوريا قد ثبَّت قدرتها على أن تكون لاعبا سياسيا رئيسا وجزءا من الحلول السياسية لأزمات كثيرة، ستنعكس إيجابا على روسيا في كثير من الملفات، ولا سيما الملف الأوكراني وتبعاته الاقتصادية.

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s