مزيد من بركات “مذهب أوباما”: ذيل الكلب استأنف اعتقال كتاب الإنترنت

خلال سنوات الثورة قام ذيل الكلب بتعليق اعتقال كتاب الإنترنت وحصر ذلك فيمن يحرضون على التظاهر.

ولكن يبدو أن “مذهب أوباما” شجع ذيل الكلب على استئناف اعتقال كتاب الإنترنت.

الربط بين مذهب أوباما وبين المواقف المستجدة لذيل الكلب هو ليس مجرد نظرية. أنا علمت أن وليد المعلم تحدث في مؤتمره الأخير عن مذهب أوباما وعن موقف جون كيري الذي نفى وجود خطة ب بخصوص سورية. حسب ما فهمت فإن وليد المعلم استند على هذه المواقف الأميركية واستبعد حصول تدخل أميركي في سورية. إذن الربط بين المواقف الأميركية وبين تصعيد ذيل الكلب هو ليس مجرد نظرية. ذيل الكلب نفسه قام بهذا الربط على لسان وليد المعلم.

أنا أظن أن ذيل الكلب سيلغي الإنترنت تماما من سورية في حال تمكن من السيطرة عليها مجددا. هو سيضع ضوابط صارمة جدا لاستخدام الإنترنت بحيث أنها لن تعود متاحة لأغلب الناس.

هذا التوقع هو مبني على فهمي لشخصية ذيل الكلب. ذيل الكلب هو عنيد جدا ومغرور جدا، وفي نفس الوقت هو غبي جدا وليست لديه قدرة على تحليل المسائل بأسلوب علمي أو منطقي. بسبب شخصيته هو يرتكب الأخطاء باستمرار ويرفض الرجوع عن الأخطاء. هو يصر على أخطائه ويعمقها. هذا هو نهجه طوال فترة حكمه.

ذيل الكلب هو ليس مجنونا. لو كان مجنونا فهذا يعفيه من العقاب. ذيل الكلب يملك من القدرات العقلية ما يجعله مسؤولا عن أفعاله، ولكنه إنسان معتوه بكل معنى الكلمة. هذا يعود إلى الخلفية التي أتى منها والبيئة التي نشأ فيها.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s