ذيل الكلب كلف السوريين 685 بليون دولار

كلفة هائلة دفعها السوريون بسبب ذيل الكلب.

الكيان السوري لم يكن دولة غنية أو متقدمة. هو كان دولة ذات اقتصاد متخلف، ويفتقر لموارد طبيعية مهمة. عندما نتحدث عن خسارة قدرها نصف تريليون دولار لهذا الكيان فنحن نتحدث عن خسارة هائلة جدا.

العراق تكبد خسائر هائلة، ولكن العراق يعوم على بحر من النفط. ليبيا أيضا هي دولة نفطية. الكيان السوري هو ليس كهذه البلدان. كل دولار خسره الكيان السوري هو دولار لا يمكن تعويضه.

أميركا هي التي أشعلت الحرب السورية. لهذا السبب أنا كنت في الماضي أحمل أميركا المسؤولية الكبرى عما حصل في سورية. ولكنني أظن أن هذا الكلام بات سخيفا الآن. صحيح أن أميركا تسببت في اشتعال الكارثة، ولكن ذيل الكلب كان يستطيع إطفاءها منذ عامها الأول أو الثاني.

أميركا اعتزلت الحرب السورية منذ توقيع الصفقة الكيماوية في صيف 2013. منذ ذلك الوقت لم تعد أميركا تعمل بشكل جدي على تقويض سورية أو تدميرها. كل ما حصل بعد الصفقة الكيماوية هو بسبب ذيل الكلب وإيران.

بدلا من الصفقة الكيماوية كان يمكن لذيل الكلب أن يترك السلطة. بذلك هو كان سيجنب سورية الكثير من الخسائر، بما فيها خسارة الأسلحة الكيماوية.

خسارة الأسلحة الكيماوية لم تكن خسارة بسيطة. هذه كانت أحدى أسوأ الخسائر في الحرب السورية. هي كانت خسارة كبيرة لدرجة أن الأميركان اكتفوا بها ولم يعودوا يطلبون المزيد.

الجيش السوري هو جيش ضعيف ومتخلف. هو لا يقوى على مجابهة الجيش الإسرائيلي. السلاح الكيماوي كان الشيء الوحيد الذي يردع إسرائيل عن مهاجمة سورية. بعد زوال السلاح الكيماوي أصبحت سورية تحت رحمة إسرائيل. هذا شيء خطير لأن إسرائيل تحتل الجولان. كيف يمكن استعادة الجولان طالما أن سورية هي تحت رحمة إسرائيل عسكريا؟

هذا الحديث في وقتنا بات ضربا من السفسطة والترف الفكري. ذيل الكلب دمر حلب وحمص. أنا أحترم الجولان وأحبه، ولكن حلب وحمص هي بصراحة أهم من الجولان. قبل أن نحزن على الجولان المباع يجب أن نحزن على حلب وحمص (وغيرهما من البلاد التي أبادها ذيل الكلب).

أميركا كانت المذنب الأكبر في العامين الأول والثاني من الثورة، ولكن بعد الصفقة الكيماوية خرجت أميركا عمليا من القضية السورية. كل ما حصل بعد ذلك من خسائر ضخمة هو مسؤولية ذيل الكلب لوحده.

ذيل الكلب كان يستطيع إخماد الثورة منذ الشهر الأول لو أنه نوى بشكل جدي أن يترك السلطة، ولكنه لم يملك أبدا هذه النية.

حتى لو التمسنا له العذر خلال العامين الأولين من الثورة فما هو عذره بعد ذلك؟ كيف يمكن لكائن أن يستمر في تدمير سورية لمدة 5 سنوات متواصلة دون كلل أو ملل؟ ما هو صنف هذا الكائن؟ هل هذا بشر أم خراء؟

ذيل الكلب هو أحد أقذر المجرمين الذين عرفهم التاريخ.

الغريب هو أن البعض يتوقعون من السوريين العودة إلى حضن هذا الخراء. أظن أن بيوتهم في دمشق ما زالت سليمة ولم تدمر ولهذا السبب هم يريدون من السوريين العودة إلى حضنه.

شيء معيب بالفعل.

من يطلب من السوريين العودة إلى حضن ذيل الكلب يجب أن يخجل كثيرا من نفسه، خاصة إذا كان سوريا.

Advertisements

2 thoughts on “ذيل الكلب كلف السوريين 685 بليون دولار

  1. الذي اكتشفته حاليا انا اكتشفته مبكرا منذ اربعين سنه عندما استباح حافظ اسد حماة وحلب وحمص وجسر الشغور ،( استباحة حلب وحمص معظم الناس لا يذكروها بتاريخ حافظ الاسود لانها اكتفت بقتل الناس دون تدمير المدينة كما حصل بحماة )خسائر شباب سوريه بين عام١٩٧٩ وعام ١٩٨٢ تقدر بمليون شب نصفه قتلو بسوريه ونصفهم الاخر هربوا الى اوروبا واميركا ودول الخليج .
    الذي يحدث حاليا ان الدول المحيطة بسوريه ايدت الثورة وامدتها بسلاح ومال ، اما عام ١٩٨٠ لم يقدم احد شيئ سوى اللجوء الامن . هذه الثورة لن تتوقف باذن الله الا بتغيير عميق بالتركيب السكاني بسورية الطبيعية ، لزن الذين حكموا وقتلوا الناس واستباحوا العرض لن يكون لهم مكان في سوريه الجديدة .
    لمشكلة ليست بالمال ياهاني لان بشار الاسد وزبانيته يعلموا الثمن الذي سيدفعوه للشعب من رقابهم في حال نجاح الثورة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s