من يسعى لإجهاض الهدنة في سورية هو مجرم

أهلكنا الأتراك وآل سعود بالحديث عن خلع الأسد طوال خمس سنوات، دون أن يقتربوا إنشا من ذلك كما يقال بالإنكليزية.

أحرقوا الأخضر واليابس في سورية ودمروا الشعب السوري دون أن يؤثروا بشيء على ذيل الكلب. هو ما زال يعيش كما كان قبل الثورة. هو جالس في قصره وسط مدينته دمشق، ودول العالم (وعلى رأسها أميركا) تطلق عليه تسمية “سوريا” و”الحكومة السورية”.

أجهضوا كل الحلول للأزمة السورية طوال خمس سنوات بدعوى إسقاط الأسد، ولكن أين هو إسقاط الأسد؟ الأسد لا يسقط ولكنه يزداد قوة.

ارحمونا من غبائكم أيها السفلة.

إذا كنتم تريدون إسقاط الأسد فاذهبوا إليه في دمشق واضربوه في قصره. لماذا نكبتم حلب وحمص ودير الزور بدعوى إسقاط الأسد؟ يا لكم من سفلة قذرين.

إذا كنتم تريدون إفشال الهدنة فأفشلوها في دمشق فقط، لأن ذيل الكلب هو موجود في دمشق. لماذا تفشلون الهدنة في حلب؟ ما هي علاقة حلب بذيل الكلب؟

لماذا تدور المعارك في حلب؟ ما هو الهدف من المعارك هناك؟

محافظة حلب كانت خالية من بشار الأسد. هي كانت محررة بشكل شبه كامل. هؤلاء السفلة الأنجاس منعوا الثوار في حلب من وقف القتال. النتيجة هي أن ذيل الكلب عاد مجددا واحتل المحافظة. هو لم يكتف بتدميرها وتهجير سكانها ولكنه الآن يحتل أطلالها، والفضل يعود لهؤلاء السفلة الذين يدعون نصرة السوريين.

لماذا لم توقفوا القتال في حلب عندما كانت محررة؟ لماذا أفشلتم خطة ديمستورا؟

أنا لا أدري كيف يفكر هؤلاء (إن كانوا أصلا يفكرون)، ولكنني أستغرب جدبنة الثوار في محافظة حلب. أنتم تسببتم في تضييع المحافظة وعودتها إلى ذيل الكلب. عندما كانت المحافظة تحت سيطرتكم رفضتم الهدنة، وهذا شيء لا يفعله إلا جحش حقيقي. لماذا لم توقفوا القتال في المحافظة طالما أنها كانت بمعظمها تحت سيطرتكم؟

الهدنة يا بهائم هي مجرد هدنة. من الممكن في أي وقت إنهاء الهدنة ومعاودة القتال. الفائدة من الهدنة هي تأسيس قوة قادرة على مجابهة ذيل الكلب. أنتم الآن لا تساوون شيئا ولا تقوون على الصمود في وجه ذيل الكلب. سبب سيطرتكم على حلب هو أن ذيل الكلب بنفسه انسحب من المحافظة وتركها لكم. هو أراد أن يتفرغ لدمشق ولهذا السبب هو ترككم تأخذون حلب.

لو كنتم تفهمون حجمكم الحقيقي وحراجة وضعكم لما كنتم رفضتم خطة ديمستورا. رفضكم لتلك الخطة دل على أنكم لا تفهمون شيئا على الإطلاق. أنتم لا تفهمون أنكم مجرد عصابات فوضوية لا أمل لها في هزيمة جيش نظامي، حتى ولو كان جيش ذيل الكلب.

من يريد أن يهزم ذيل الكلب في حلب وسورية يجب (على الأقل) أن يملك جيشا وحكومة بنفس قوة الجيش والحكومة التي يملكها ذيل الكلب. أين أنتم من ذلك يا أغبياء؟

أنا بصراحة لم أعد أرتجي شيئا من تركيا. الأتراك قالوا بأنفسهم أن تدخلهم العسكري في سورية هو غير وارد. كل ما سيفعلونه هو القصف المدفعي على الأكراد.

الكلام الأميركي الذي سمعناه مؤخرا حول “الخطة البديلة” هو مجرد خداع. الأميركان أرادوا إنجاح الهدنة ولهذا السبب هم لوحوا بخطة بديلة. في الحقيقة لا توجد أية خطة بديلة.

احتمال التدخل البري التركي أو السعودي في سورية هو ضعيف في الوقت الحالي. هذا التدخل هو مرفوض من أميركا، وأصحاب التدخل أنفسهم يقولون أنه لن يحصل إلا تحت راية أميركا. إذن لن يكون هناك تدخل قريبا.

في الوقت الحالي لا يمكن للثوار أن يفعلوا شيئا سوى الاستفادة من الهدنة والمحافظة عليها.

أفضل ما يمكن للثوار أن يفعلوه هو الالتحاق بجيش الثوار. هذا الفصيل هو مدعوم من أميركا وروسيا معا، وهو يسيطر على أراض جديدة في كل يوم. الالتحاق به هو واجب على كل ثائر يملك ذرة عقل.

المصلحة في الوقت الحالي تقتضي تجميد القتال ضد ذيل الكلب والتركيز على مقاتلة داعش. هذا هو ما يفعله الإيرانيون وذيل الكلب. هم أوقفوا القتال ضد بقايا الثوار وقرروا التركيز على داعش. لماذا تتركون إيران وذيل الكلب يسيطرون على مناطق داعش؟ الأولى هو أن تسعوا للسيطرة على هذه المناطق قبل أن تصل إلى يد إيران وذيل الكلب.

الحرب ضد داعش هي حرب يسيرة. الأميركان يدعمون هذه الحرب، والروس لا يمكنهم أن يعارضوها. الدخول في هذه الحرب سيحقق للثوار فوائد عديدة أهمها:

1- تنظيم أنفسهم وتنقية أنفسهم من المتطرفين.

2- نسج علاقة تحالف مع أميركا.

عندما تنتهي الحرب ضد داعش يمكن البحث في كيفية التخلص من ذيل الكلب، سواء كان ذلك بالسياسة أم بغيرها.

هذا هو الطريق الصحيح. المشكلة هي أن الأتراك يمنعون الثوار من السير في هذا الطريق. يجب على الثوار أن يتمردوا على إرادة تركيا. تركيا لا تملك أي حل للأزمة السورية. هي تسببت في ضياع محافظة حلب، وإذا ظللتم تمشون وراءها فالنتيجة ستكون ضياع الرقة ودير الزور أيضا.

السيطرة على الرقة ودير الزور هي شيء مهم وسهل في نفس الوقت (هي أسهل بكثير من هزيمة ذيل الكلب). لهذا السبب يجب البدء بذلك وعدم ترك إيران تسيطر على هذه المحافظات.

إذا تمركز الثوار في الرقة ودير الزور وأسسوا حكومة هناك فسوف يكونون في وضعية أفضل لمجابهة ذيل الكلب.

بالنسبة للمناطق التي يحاصرها ذيل الكلب فهذه يجب تجميد القتال فيها. القتال هناك هو مجرد عبث وحقارة وسفالة. من يمنعون الهدنة في تلك المناطق هم سفلة بكل ما للكلمة من معنى.

لماذا تطلبون من سكان قرية مضايا أن يحاربوا جيش ذيل الكلب ومن وراءه إيران وروسيا؟ أي دناءة وخسة هي هذه؟

القتال في غوطة دمشق لن يسقط ذيل الكلب. إسقاط ذيل الكلب يحتاج جيشا نظاميا وحكومة حقيقية تسيطر على سورية. لا يمكن لثوار الغوطة أن يسقطوا ذيل الكلب. اخرجوا من هذه التفاهات ويكفيكم تدميرا للبشر أيها المجرمون.

Advertisements

3 thoughts on “من يسعى لإجهاض الهدنة في سورية هو مجرم

  1. ال سعود لم يقرّروا التدخّل عسكرياً الا بعد عاصفة الحزم وبالتحديد في عهد الملك سلمان صحيح دعموا الجيش الحر بأسلحه خفيفه!
    لماذا لاتقول ايران والعراق والجيش السوري وحزباله وداعش والمليشيات الايرانيّه والحشد الشعبي الشيعي ومرتزقة باكستان وافغانستان لم يستطيعوا هزيمة الجيش الحر خمس سنوات!
    جاء الدور للإقتصاص من الله سبحانه يمهل ولا يهمل ولا ينصر القوم الكافرين وسترى!

      • لا يخفى عليك أن الإجابة تأتي بعد اتخاذ الأسباب ، بالنسبة للشعب الفلسطيني فقد قدموا تضحيات و شهداء و بطولات لكن الحزبية و التخاذل العربي هي أسباب عدم تحرير فلسطين إلى الآن .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s