عن تدخل آل سعود في سورية

آل سعود يدرسون الدخول إلى سورية من جهة الجنوب.

هذا طبعا هو الخيار المنطقي لو كان الهدف من التدخل هو قطف رأس الأسد. إذا كنت تريد أن تذهب إلى دمشق فالأولى هو أن تدخل إلى سورية من الجنوب وليس من الشمال.

أصلا كل فكرة التدخل البري في سورية ليس لها لزوم. الحظر الجوي هو كاف.

ليس هذا فقط، بل حتى الحظر الجوي هو ليس ضروريا. أميركا وحلفاؤها لديهم من الإمكانات ما يسمح لهم باصطياد بشار الأسد وقتله دون الحاجة لعملية عسكرية مديدة.

لا أظن أن أميركا وحلفاءها يعجزون عن تحديد مكان بشار الأسد. هو يخرج كثيرا من مخبئه ويتنقل من مكان إلى آخر في دمشق. تحديد مكانه هو ممكن. بعد تحديد مكانه يمكن قصفه بصواريخ كروز وإنهاء المشكلة دون إرسال طائرة حربية واحدة إلى سورية.

كل ما سبق هو مجرد كلام نظري. عمليا الأميركان لا يريدون قتل بشار الأسد، لأنهم يدرسون ما الذي سيحصل بعد قتله، وهم يرون أن المسألة لا تستحق.

طالما أن الأميركان لا يريدون قتل بشار الأسد (وهذا كان واضحا منذ البداية) فلا توجد فائدة من السعي لذلك. هذه ستكون مجرد مناطحة للجدران.

تدخل آل سعود في سورية لن يستهدف بشار الأسد. هذا التدخل سيسعى للسيطرة على مناطق من سورية تسيطر عليها داعش. طبعا هذا أمر جيد وأنا أرحب به. أنا أصلا كنت أدعو الدول العربية لكي تسيطر على هذه المناطق بدلا من تركها لإيران.

قصة بشار الأسد ما تزال طويلة. لا يجب أن يظن السوريون أن التدخل الخارجي يعني التخلص من بشار الأسد بسرعة.

أميركا لا تريد حتى أن يتدخل آل سعود ضد داعش. في السابق كان الأميركان يزعمون أن التدخل التركي في سورية هو ليس مبررا وأنه مجرد أجندة خاصة بتركيا أو أردوغان. الآن هم يماطلون ويسعون لإفشال التدخل السعودي. إذن المشكلة لم تكن متعلقة بتركيا كما زعم الأميركان. المشكلة هي في أميركا. الأميركان لا يريدون تدخلا في سورية، سواء كان التدخل تركيا أم غير تركي.

في رأيي أن آل سعود يجب أن يتدخلوا في سورية بغض النظر عن رأي الأميركان. هم يستطيعون أن يرسلوا قواتهم إلى دير الزور بشكل مباشر عبر الحدود الأردنية.

سيطرة آل سعود على دير الزور هي ليست حلا للأزمة السورية، ولكن هذه ستكون ضربة موجعة لباراك أوباما، لأنها ستفشل خطته الخبثية لوأد القضية السورية.

أوباما يماطل ويضيع الوقت إلى أن تتمكن إيران من السيطرة على كل سورية أو معظمها. بعد ذلك هو سيقول أن سورية باتت جزءا من إيران بحكم الأمر الواقع، ولا بد لنا أن نقبل بما حصل في سورية وأن ننسى التطهير العرقي الذي حصل.

دخول آل سعود وتركيا إلى سورية سوف يفشل خطة أوباما. هو لن يتمكن من التبجح بأن القضية السورية انتهت.

إذا دخل آل سعود من الجنوب فهذا ربما يشجع خصيان الجيش التركي على الدخول من جهة الشمال، وبهذا تطير خطة أوباما مع الريح.

Advertisements

4 thoughts on “عن تدخل آل سعود في سورية

  1. بعد النجاحات المبهرة التي حققها الجيش السعودي في اليمن واستعادة صنعاء وعودة الأمن والامان و عودة الرئيس الشرعي لابد من المراكمه على هذه التجربة الناجحة جدا والتدخل في سوريا.
    هناك اثر جانبي بسيط جدا للتدخل السعودي في اليمن هو تمدد القاعدة في كل مكان انسحبت منه قوات الحوثي وصالح ولكن هذا لا يستحق الذكر

    • آلِ سعود عّم يدافعوا عن ملكهم وكراسيهم بقواتهم ولم يقتلوا شعبهم ويسرقوه ويشردون بكل العالم ،اما وبشار الاسد عّم يدافع عن ايران دمر بلده وقتل شعبه وشرد ١٥ مليون سوري
      الفرق كبير بين آلِ الاسد وآل سعود ، المشكلة إنّو الطائفية عملت قلوب الأقليات ما بقى يشوفوا شو صار بالبلد

      • نعم لم يقتلو شعبهم حتى الآن لأنه حتى الآن صامت ولكنهم يقتلون اليمنيني والعراقيين والسوريين واللبنانيين بتفريخهم للارهاب
        من يرى أن من حق آل سعود قتل االيمنيين حتى يبقوا على كراسيهم ليس أعمى قلب ولا أعمى بصر هو غير انسان اساسا والمشكلة عندما ينظر على الأخرين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s