لماذا أطلق وزير الخارجية البريطاني تصريحات نارية ضد سياسة روسيا في سورية؟

قبل يومين أطلق وزير الخارجية البريطاني تصريحات نارية ضد روسيا.

هو اتهم روسيا بالسعي لتأسيس دولة علوية.

تصريحاته تشبه كلام المعارضة السورية.

لماذا صرح وزير الخارجية البريطاني بذلك؟

التصريحات الأوروبية التي تعجب آل سعود هي في كثير من الأحيان نابعة من مصالح مالية.

غدا سوف يعقد في لندن مؤتمر تحت مسمى “دعم سورية”. المراد من هذا المؤتمر هو جمع 9 مليارات دولار لأجل توطين اللاجئين السوريين في الدول المجاورة لسورية ومنع هجرتهم نحو أوروبا.

أظن أن الأوروبيين يريدون من آل سعود والخليجيين أن يدفعوا قسطا من هذا المبلغ الضخم، وهذا ربما هو سبب تصريحات وزير الخارجية البريطاني. هو يحاول استرضاء آل سعود لإقناعهم بالمساهمة في المؤتمر.

هذا المؤتمر هو من أقذر المؤتمرات في التاريخ الإسلامي والإنساني. الأميركان نكبوا سورية ودمروها وشردوا شعبها والآن هم يريدون توطين اللاجئين السوريين في الدول المجاورة لسورية لكي يوقفوا هجرتهم نحو أوروبا.

توطين اللاجئين السوريين في الدول المجاورة لسورية يحتاج إلى مال، وهذا هو الهدف من مؤتمر لندن.

المطلوب من آل سعود والخليجيين هو دفع الأموال بهدف توطين السوريين في لبنان وتركيا والأردن.

هذا مثل سيناريو تأسيس إسرائيل، ولكنه هذه المرة سيحصل بتمويل عربي. العرب سيمولون تأسيس إسرائيل الإيرانية في سورية.

أنا لا أصدق أن العرب البلهاء سيشاركون في هذا المؤتمر.

ملك الأردن الأخرق هو متحمس جدا لهذا المؤتمر، لأنه لا يدري أن السوريين الذين سيُوطنّون في الأردن سيثورون عليه لاحقا وسيطيحون به وبعرشه. إيران سوف تكون أول الداعمين لهذه الثورة ضده.

بالأمس قرأت تصريحا لوزير الخارجية اللبناني يحذر فيه من أن يستغل المؤتمر لتوطين السوريين. هذا التصريح هو غبي بالفعل. الهدف المعلن لهذا المؤتمر هو توطين السوريين في لبنان وتركيا والأردن بهدف منع هجرتهم نحو أوروبا، فكيف يصرح جبران باسيل بأن هذا المؤتمر قد يستغل لتوطين السوريين؟ هم يقولون علنا بأن الهدف من المؤتمر هو توطين السوريين.

هم يريدون خلق وظائف للسوريين في لبنان لكي يربطوهم بهذا البلد ويمنعوا هجرتهم منه إلى أوروبا. إذا لم يكن هذا توطينا فما هو التوطين إذن؟

كل دولة عربية ستشارك في هذا المؤتمر هي تساهم في تأسيس إسرائيل الإيرانية في سورية.

قضية اللاجئين السوريين ليس لها سوى حلين عادلين فقط:

  1. نقل اللاجئين السوريين إلى الولايات المتحدة الأميركية وتوطينهم هناك.
  2. نقل اللاجئين السوريين إلى مناطق آمنة داخل سورية وتوطينهم فيها.

أي حل آخر هو إجرام وظلم.

بالنسبة لملك الأردن فأنا لا أمانع ذهابه إلى المؤتمر ولا أمانع توطين السوريين لديه، لعلهم يطيحون به وبعرشه، ولكنني أستهجن ذهاب بقية دول المنطقة إلى هذا المؤتمر القذر.

Advertisements

3 thoughts on “لماذا أطلق وزير الخارجية البريطاني تصريحات نارية ضد سياسة روسيا في سورية؟

    • هاي مش سرقة هاد اجرة ( ثمن بيع سورية ) لكن بيبيعوها للإيرانيين ببلاش
      وقت كنّا طلاب بالجامعة بحلب كان في سوق شعبي بين المتحف وكراج الباصات تلاقي النسوان عما يبيعوا منتجات شعبية ومن ضمنهم المساعدات للفلسطينيين لبن وسردين وحليب مجفف 😊😊😊😊
      نحنا العرب لنحافظ على التراث حراميه بالوراثة ، واكتر ما نحكي بالاخلاق وبالدين، كان يقول لي المدير الياباني انتو العرب كتير متدينين وكتير فاسدين 😀😀😀طبعا هالحكي بينطبق على كل شعوب الشرقالاوسط الأتراك والأكراد

  1. سمعت العساف وزير المالية السعودي عّم يقول انه بالسعودية مليونين ونص لاجئ سوري ؟؟؟
    معقول هالحكي اكتر من تركيا !!!!!!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s