الأتراك سبق أن أسقطوا إجماعا دوليا متمثلا باتفاقية سيفر

الأتراك أسقطوا في الماضي اتفاقية سيفر لعام 1919.

هذه كانت اتفاقية دولية كبرى شاركت فيها كل القوى العظمى في زمانها (بريطانيا، فرنسا، إيطاليا، روسيا) بالإضافة إلى دول أخرى غير عظمى.

الأتراك أسقطوا هذه الاتفاقية لأن القوى العظمى لم تحارب تركيا لأجل تطبيقها. دولتان فقط حاربتا تركيا لأجل هذه الاتفاقية هما اليونان وفرنسا.

هناك وضع شبيه في زماننا. اتفاقية جنيف 3 تبدو ظاهريا وكأنها محل إجماع دولي (أنا أظن أن الروس ليسوا بالفعل فرحين بهذه الاتفاقية، لأنها لا تكسبهم شيئا حقيقيا)، ولكن من هي الدول التي ستقاتل تركيا لأجل تطبيق هذه الاتفاقية؟

لا أظن أن أية دولة هي مستعدة لمحاربة تركيا لأجل تطبيق هذه الاتفاقية. الدولة الوحيدة التي قد تقوم برد فعل ضد تركيا هي روسيا، ولكن كيف سيكون رد الفعل الروسي؟ أقصى ما أستطيع تخيله هو إسقاط طائرة أو طائرتين لتركيا.

روسيا لا تستطيع أن تقوم برد فعل بري لأنها لا تملك قوات برية في سورية. القوات البرية الإيرانية المدعومة من روسيا لم تصل حتى الآن إلى المنطقة الآمنة التي ستتدخل فيها تركيا.

التدخل التركي في سورية لن يكلف الأتراك شيئا سوى إصابة عدد قليل من الجنود الأتراك (على أسوأ تقدير)، ولكن هذا التدخل سيحقق نتائج سياسية مهمة. يكفي فقط أن هذا التدخل سيحبط اتفاقية جنيف 3.

التدخل التركي سيمنع سيطرة الأكراد وإيران على منطقة الحدود السورية-التركية. بالإضافة إلى ذلك، تركيا ستمتلك موطئ قدم داخل سورية وسيكون بإمكانها فرض تسوية جديدة للأزمة السورية تختلف كثيرا عن اتفاقية جنيف 3.

 

Advertisements

One thought on “الأتراك سبق أن أسقطوا إجماعا دوليا متمثلا باتفاقية سيفر

  1. إن كانت تركيا ديمقراطية كما تدعي فإن إسقاط طائرتين وقتل عساكر قد يؤثر كثيراً على سير الأحداث..

    قد يقول الشعب التركي: مالنا ومال سوريا.. نحن نريد العيش مع أوربا..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s