مقال في صحيفة بريطانية لا يستبعد التدخل التركي في سورية

مقال في صحيفة بريطانية يناقش احتمالات التدخل التركي في سورية.

بعض المتحدثين في المقال لا يستبعدون التدخل التركي ويرون أنه ممكن عسكريا وسياسيا.

أنا أيضا أرى أنه ممكن.

إذا كان الأتراك لا يريدون تكبد أي خسارة على الإطلاق فهم يجب أن يقبلوا بالهزيمة والإذلال وأن يمتنعوا عن التدخل في سورية، ولكنهم إذا كانوا مستعدين لتحمل بعض الخسائر البسيطة فيجب أن يتدخلوا.

أنا أشرت في السابق إلى خسائر إيران. كم هو عدد القتلى الإيرانيين في سورية؟ العدد كبير نسبيا. إيران خسرت العديد من ضباطها ورجالها في سورية، ناهيك عن الخسائر الكبيرة في المعدات والأموال. إذا أدخلنا الميليشيات التابعة لإيران في الحساب فالخسائر ستكون أكبر.

إيران ضحت في سورية وخسرت الكثير هناك. من لا يريد أن يضحي لا يمكنه أن يربح.

ما هي الخسائر التركية في سورية؟ تركيا لم تخسر أي شيء في سورية، لأنها امتنعت عن التدخل بشكل مطلق، وهذا أمر غريب. المناطق السورية المحاذية لتركيا كانت لفترة طويلة خارج سيطرة بشار الأسد (الذي يسميه الأميركان بالحكومة السورية). تركيا كانت تستطيع بسهولة أن تتدخل في هذه المناطق، ولكنها أضاعت هذه الفرصة. الآن سوف تأتي إيران وسوف تسيطر على هذه المناطق تحت غطاء عملية السلام الأميركية الجارية في جنيف.

سياسة الأتراك تجاه سورية هي ليست صحيحة. هم سمحوا لإيران بأن تربح هذا البلد بكامله. في النهاية تركيا ستخرج من هذا البلد دون أي مكسب. كل سورية ستصبح جزءا من الإمبراطورية الإيرانية. حتى جرابلس وأعزاز ستكون جزءا من الإمبراطورية الإيرانية وستدار من طهران. هل هذا معقول؟ لا بد أن هناك خطأ في السياسة التركية.

الشعب في شمال سورية يقبل بالتدخل التركي ويرحب به، وبشار الأسد (“الحكومة السورية”حسب الأميركان) هو ليس موجودا هناك. لا أدري ما هو الشيء الذي أخاف الأتراك من التدخل. التدخل التركي في شمال سورية كان سهلا جدا قبل التدخل الروسي.

حتى بعد التدخل الروسي ما زال الأتراك قادرين على التدخل. ما الذي ستفعله روسيا لمقاومة التدخل التركي؟ هي قد تسقط طائرة تركية وقد تصيب بعض المجندين الأتراك، ولكنني لا أظن أن روسيا ستدخل في حرب شاملة مع تركيا من أجل هذه المسألة.

تركيا تستطيع أن تسيطر على منطقة داخل سورية. لو حصل هذا الأمر فسوف يجن جنون الأميركان وسوف يطالبون تركيا بالانسحاب الفوري. تركيا آنذاك تستطيع أن ترد ببساطة: لينسحب الإيرانيون والروس وبعد ذلك سنسحب قواتنا.

هذه ستكون ورقة ضغط مهمة. يكفي فقط أنها ستلفت نظر المجتمع الدولي إلى التواجد الإيراني والروسي في سورية. حاليا الرأي العام الدولي يتجاهل الغزو الإيراني والروسي ويصر على وصف ما يجري في سورية بأنه حرب بين “الحكومة السورية” وبين المتمردين. إذا تدخلت تركيا عسكريا في سورية فسوف ينتبه المجتمع الدولي أخيرا إلى أن الشيء الذي يسميه الأميركان بـ”الحكومة السورية” هو في الحقيقة قوة غزو إيرانية-روسية مدعومة بميليشيات سورية ولبنانية وعراقية وأفغانية. هذا لوحده هو مكسب مهم يبرر التدخل التركي.

 

 

Advertisements

One thought on “مقال في صحيفة بريطانية لا يستبعد التدخل التركي في سورية

  1. هذا الكلام صحيح في حالة ان تركيا لها اجندة خاصة في سورية وان ايران وروسيا تلعبان على حسابهما ، اما اذا كانت اللعبة مشتركة بين روسيا وإيران من جهة وتركيا واميركا والسعودية من جهة ثانية ،،،
    اي حرب مبرمجة ما رأيك بالموضوع ، هل تعتقد ان تركيا كانت تستطيع احتلال قبرص لولا موافقة أميركا وبريطانيا ، تركيا صحيح قوية نسبيا ولكن تحت جناح أميركا فقط تستطيع إبراز قوتها .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s