هل يستطيع أوباما أن يفرض على الروس والأتراك وآل سعود تسوية لا يريدونها في سورية؟

ما يحاول أوباما أن يقوم به في سورية هو شيء غريب جدا.

هو يريد تسوية الأزمة السورية على قاعدة “العودة إلى حضن الأسد”، رغم أن هذه القاعدة هي مرفوضة تماما من الأتراك وآل سعود والمعارضة السورية.

ليس هذا فقط، بل إن الأحداث الأخيرة بينت أن الروس أيضا لا يريدون هذه التسوية. لو كانوا يريدونها لكانوا سهلوا انعقاد مؤتمر جنيف.

الروس يتحرشون بتركيا وآل سعود لأنهم يريدون من هؤلاء أن يفسدوا مؤتمر جنيف. الروس لا يريدون أن يعقد مؤتمر جنيف لكي يقر التسوية التي يريدها أوباما، لأن هذه التسوية هي ليست تسوية جدية. هي لن تحل أي شيء.

لا أحد في المنطقة يريد تسوية أوباما سوى إيران. تركيا وآل سعود وحتى الروس لا يريدونها.

بالنسبة للموقف الأوروبي فأنا لا أدري ما هو، ولكن بالتحليل السياسي أنا أفترض أن الأوروبيين يؤيدون تسوية أوباما، لأن هذه التسوية لا تتضمن أية تنازلات لروسيا في الملف الأوكراني. الملف الأوكراني هو أهم لأوروبا من الملف السوري.

ولكن بالنسبة لتركيا وآل سعود الملف السوري هو أهم. يجب على هؤلاء أن يفهموا هذه المسألة. إذا كان أوباما يريد التنازل لروسيا فليتنازل لها في أوكرانيا وليس في سورية. الروس يريدون ذلك. الروس لا يريدون أن يتنازل لهم أوباما في سورية. هم يريدونه أن يتنازل في أوكرانيا.

هناك الآن التقاء في المصالح بين روسيا وتركيا وآل سعود. كل هؤلاء لا يريدون تسوية أوباما الخرندعية. سيكون أمرا غريبا لو تمكن أوباما من تمشية كلمته على كل هؤلاء.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s