هل ألغى الموقف الروسي من المفاوضات الحاجة لتأسيس منطقة آمنة؟

التدخل الروسي في سورية خلق صعوبات عسكرية فيما يتعلق بتأسيس المنطقة الآمنة.

ولكن بعيدا عن قضية الصعوبات العسكرية، يبدو لي أن الموقف الروسي الأخير يلغي الحاجة لتأسيس المنطقة الآمنة.

أنا كنت أطالب بشدة بتأسيس المنطقة الآمنة لأنني كنت أعتقد أن بشار الأسد لن يخلع قريبا من دمشق.

ولكن الآن الصورة تبدو مختلفة. أنا أرى أن بشار الأسد قد يخلع قريبا.

التسوية السياسية التي أرادها الأميركان كانت ستبقى بشار الأسد في دمشق إلى أجل غير مسمى. هذه التسوية تعذرت بسبب الموقف الروسي.

ما الذي سيحصل الآن؟

لا بد من استبدال تلك التسوية الوهمية بتسوية أخرى حقيقية.

الروس هم مستعجلون على التسوية. هم يضغطون ويتحرشون. هم يريدون إنهاء القضية قريبا.

الأميركان كانوا يريدون ترك الأزمة مستمرة لأجل غير مسمى. الروس رفضوا هذا.

أنا أظن أن العام الحالي قد يشهد تسوية سياسية حقيقية تحل الأزمة السورية.

هناك خياران أمام أوباما، الخيار الأول هو أن يقبل بما يريده الروس، وهذا يعني حصول التسوية قريبا جدا.

الخيار الثاني هو أن يقوم أوباما بتصعيد عسكري في سورية ردا على الروس.

في كلتا الحالتين لا بد أن الأزمة ستنتهي قريبا.

الروس لن يسمحوا للأميركان بتأسيس منطقة آمنة. لاحظوا أن الروس سارعوا إلى تأسيس قاعدة عسكرية في الحسكة عندما علموا بأن أميركا تؤسس قاعدة هناك. هناك لدى الروس نية واضحة للتحرش عسكريا بالأميركان وحلفائهم. طالما أن هذه النية موجودة لدى الروس فهذا يعني أنهم لن يتركوا المنطقة الآمنة بسلام في حال تأسست هذه المنطقة.

الروس لا يريدون أي سيناريو ذا مدى طويل. هم يريدون حلا سريعا، لأن الوقت لا يمضي لمصلحتهم.

بالتالي حل الأزمة السورية قد يكون قريبا، ولن تكون هناك حاجة للمنطقة الآمنة.

من الممكن أن يتم تطبيق اتفاقية جنيف 1 التي وضعت على الرف. إن صح ما يقال عن أن الأسد تخلى عن إيران ووضع بيضه في سلة الروس فهذا يعني أن الروس سيتمكنون من خلعه بسهولة.

حتى لو كانت إيران ما تزال تدعم الأسد فإن الروس على ما أظن قادرون على خلعه. جيشهم موجود في سورية ويحتك مع العلويين المؤيدين لبشار الأسد. العلويون يحبون الروس أكثر من الإيرانيين. هذا النفوذ الروسي لدى العلويين ربما سيسهل خلع الأسد.

الخشية هي أن يتمكن أوباما من إيجاد حيلة جديدة للتملص من التسوية.

أوباما لا يريد حلا للأزمة السورية. هو الآن يعصر دماغه ويحاول أن يجد وسيلة جديدة للتهرب من حل الأزمة السورية.

 

Advertisements

3 thoughts on “هل ألغى الموقف الروسي من المفاوضات الحاجة لتأسيس منطقة آمنة؟

  1. يعني برأيك الروسي بعت جيشو ليحارب بشار الأسد!؟
    كأنوا كتاباتك عمتزداد غ وكتير كمان
    سمعت اليوم المدائح التي مدح بها لافروف الرئيس الأسد
    وأنه حليف ممتاز ويمكن الإعتماد عليه

    • لماذا ظهر هذا الغرام ببشار الأسد فجأة؟ أين كان هذا الغرام قبل الأزمة الأوكرانية؟

      هذا الغرام المصطنع وغير الطبيعي هو مجرد استفزاز للأميركان. الروس يستفزون الأميركان بإظهار الدعم اللامحدود لبشار الأسد.

      لماذا يستفزون الأميركان ببشار الأسد؟ هم يعرضونه للمقايضة. مثل من يملك كرتا ويلوح به.

      بشار الأسد هو مجرد كرت.

      • احسنت بكرة ببيعوه بشوية تنازلات اقتصادية ، حاكم روسيا شبه فلست . الدولار ب ٨٤ روبل، أنا شايف تبع قطر رائح جاي على موسكو معناتها المفاوضات شغالة لسا ما حسمو الثمن ،
        بكرة بس يقبضوا الروس حق الأسد. بيتركوه مثل كل حلفاؤهم القدام سلودوفيتش وصدام والقذافي،
        الروس شعب سافل

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s