حول التعميم عن السوريين وبعض المسائل

بما أنني أنتقد الظواهر السلبية في المجتمع السوري فالبعض قد يظنون أنني كاره للسوريين أو متعال.

المسألة هي ليست كذلك. أنا أعرف الكثير من الأشخاص السوريين الممتازين، ولكنني لا أسلط الضوء عليهم لأنني لست كاتبا صحفيا حتى أقوم بشيء كهذا.

أنا أمتدح الأشياء الجيدة عندما أراها. في الماضي أنا امتدحت بعض الأمور الجيدة لدى النظام السوري ولدى معارضيه.

انتقادي للمعارضين السوريين هو ليس نابعا من أسباب شخصية. المعارضون السوريون يهاجمون بعضهم بسبب الغيرة والحسد والطمع في المناصب والمغانم. أنا ليس لدي مثل هذه الغايات. أنا أنتقدهم لأن أداءهم هو سيء جدا. ما الذي فعلوه في سورية منذ بداية الثورة حتى الآن؟ هم دمروا البلد ولم يصنعوا أي شيء مفيد.

مديحي للأكراد هو ليس لأنني أطمع بشيء من الأكراد. السبب هو أن الأكراد لديهم أشياء إيجابية، ولديهم أيضا أشياء سلبية أشرت إليها.

في الماضي أنا كتبت أمورا جيدة بحق العلويين وذكرت مثلا أنهم يميلون للتسامح والبعد عن التزمت.

مهاجمتي لبشار الأسد لن تعجب عبيد بشار الأسد، ومهاجمتي لمعارضي الأسد لن تعجب معارضيه. هذه ليست مشاكل كبيرة بالنسبة لي. ولكنني لا أريد أن يتوهم البعض أنني ضد كل السوريين أو أنني متعال على السوريين. أنا فقط أحاول أن أكون حياديا وموضوعيا. من يريد أن يكون حياديا وموضوعيا لا يستطيع أن ينحاز بالمطلق إلى جهة معينة.

بالنسبة للشتائم فأنا أعتذر عنها.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s