خلاصة التدخل الروسي في سورية: بشار الأسد ورقة محروقة

النتيجة التي انتهى إليها التدخل الروسي في سورية هي طريفة.

الأميركان كانوا عازمين على تلزيم سورية لبشار الأسد وإيران وروسيا، ولكن الروس هم من عرقلوا ذلك.

الروس وضعوا شروطا لمفاوضات جنيف لا يستطيع الأميركان تحقيقها. هم اشترطوا إشراك صالح مسلم، وخططوا لبناء قاعدة عسكرية في مناطق صالح مسلم على الحدود مع تركيا. هذه الأمور هي ليست ضرورية بالنسبة لروسيا، وهي لا تؤثر في بقاء بشار الأسد من عدمه. لو كان هم الروس هو إبقاء بشار الأسد في دمشق لما كانوا عرقلوا ذلك من أجل إشراك صالح مسلم في المفاوضات وبناء قاعدة عسكرية عند صالح مسلم (مع احترامي لصالح مسلم).

هذه القصة الطريفة أظهرت قيمة بشار الأسد في السياسة الدولية. الروس تدخلوا في سورية بهدف بيع رأس بشار الأسد في صفقة، ولكن الأميركان رفضوا أن يقبضوا هذا الثمن. بالنسبة لهم رأس بشار الأسد هو بلا قيمة. هم لا يريدون الدخول في صفقة على رأس بشار الأسد. الروس بدورهم لا يريدون الاحتفاظ برأس بشار الأسد. لهذا السبب هم يعرقلون بقاءه في دمشق. هم يريدون تأزيم الأوضاع لإرغام الأميركان في النهاية على الدخول في صفقة.

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s