روسيا تخطط لبناء قاعدة عسكرية تحت راية بشار الأسد قرب القامشلي عاصمة الأكراد السوريين

انظروا إلى هوان الأتراك:

http://www.foxnews.com/us/2016/01/21/russians-survey-new-airbase-on-syria-turkey-border-us-officials-concerned.html

Russia appears to be making preparations to establish a new airbase in Syria, this time along the border with NATO-member Turkey, a senior U.S. official tells Fox News.

The move is bound to anger the Turkish government months after the downing of a Russian jet by the Turks.

Defense officials think Russia could establish another airbase and build-up similar to what occurred in September at an airport along Syria’s Mediterranean coast in Latakia, an Assad regime-controlled stronghold.

“This could be Latakia all over again,” said the official, speaking about the buildup of Russian forces last fall.

Days before Russian transport planes and ships arrived in September carrying thousands of Russian troops and supplies, a small group of Russian advisors and engineers visited Latakia on an apparent site survey similar to what is being seen on the Turkish border.

Eventually over 30 Russian warplanes and dozens of attack helicopters arrived in Latakia and began combat operations against Syrian rebels, some backed by the U.S., in late September.

Qamishli, the town where the new Russian military presence has been observed, is home to Syrian Kurds and Assyrians, a Christian people, but the airport is controlled by forces loyal to Syrian President Bashar al-Assad.

“This is another example of the Russians [messing] with the Turks,” said the official who is carefully watching the developments.

The concern is that the potential expansion of the Russian military into northeast Syria on Turkey’s border will spark new tensions in the region after a Russian Sukhoi Su-24 was downed by a Turkish F-16 in late November.

So far, there are no indications that Russia has moved any military aircraft, including jet fighters to the airport in Qamishli.

But U.S. officials worry it’s only a matter of time.

هذا كان متوقعا. أنا كتبت في السابق أن التخاذل التركي سيجعل الروس والإيرانيين يستهدفون تركيا في عقر دارها.

لو علم الروس أن تركيا سترد لما كانوا أقدموا على هذا العمل. هم واثقون من أن تركيا لن ترد. هم يقولون لأنفسهم أن أميركا ستستمر في لجم تركيا وستمنعها من الرد. من رضي بالهوان في حلب واللاذقية سيرضى به أيضا في القامشلي.

تركيا سقطت في واد سحيق، والفضل يعود للأميركان.

الأميركان اتخذوا قرارا استراتيجيا بتسليم شمال سورية إلى روسيا وإيران، وهؤلاء سيدعمون الأكراد ضد تركيا.

لكي تزيد الطين بلة فإن روسيا لن تكتفي بتأسيس قاعدة في مناطق الأكراد ولكنها ستجعل هذه القاعدة تحت راية بشار الأسد، أي أن روسيا تدعم كلا من الأكراد وبشار الأسد في آن واحد (دعم الأكراد عبر إحباط إمكانية التدخل التركي في القامشلي وبالتالي توفير حصانة عسكرية للأكراد، ودعم بشار الأسد عبر رفع راياته على الحدود مع تركيا).

تركيا أمست في حال ترثى لها، وهي ما تزال تضيع وقتها في التنسيق مع الأميركان حول تضييق الخناق على حلب.

الوقت الآن هو ليس لمحاصرة السوريين وتضييق الخناق عليهم. يجب على الأتراك أن يسارعوا للتدخل على طول الحدود السورية-التركية قبل أن تتمكن أميركا من تسليم هذه المناطق لروسيا وإيران وبشار الأسد وحزب العمال الكردستاني.

Advertisements

One thought on “روسيا تخطط لبناء قاعدة عسكرية تحت راية بشار الأسد قرب القامشلي عاصمة الأكراد السوريين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s