لعل جريمة ابن سعود تسقط قرار مجلس الأمن بخصوص سورية

الجريمة النكراء التي اقترفها ابن سعود بإعدامه عشرات المعارضين السياسيين لها جانب إيجابي بالنسبة للقضية السورية.

هذه الجريمة أزمت العلاقات بين آل سعود وإيران، ما يقطع الطريق على المساعي الأميركية الخبيثة لتصفية القضية السورية عبر الضغط على آل سعود.

من المحتمل أن آل سعود تعمدوا استفزاز إيران وقطع العلاقات معها لأنهم أرادوا مبررا للتملص من الضغوط الأميركية. أميركا كانت تريد من آل سعود أن يركعوا لإيران وأن يعملوا على تطبيق قرار مجلس الأمن الأخير الذي يشرعن الاحتلال الإيراني لسورية. تأزم العلاقات السعودية-الإيرانية يعطي آل سعود مبررا للتملص من الضغوط الأميركية في هذا المجال.

لا توجد مصلحة للسوريين حاليا في التقارب السعودي-الإيراني أو التركي-الإيراني، لأن هذا التقارب سيسهل للأميركان شرعنة بشار الأسد. ما يفيد القضية السورية في الوقت الحالي هو التأزم وقطع العلاقات والتصعيد، تماما كما يحصل الآن، لأن هذا من شأنه تطيير قرار مجلس الأمن.

قرار مجلس الأمن يجب أن يظل حبرا على ورق، على غرار القرارات المتعلقة بفلسطين. من يريد أن يحل القضية السورية يجب أن يبدأ بتعليق مشنقة بشار الأسد. هذا هو المدخل إلى الحل.

أنا أظن أن آل سعود تجاوبوا مع الضغوط الأميركية وقدموا تنازلات لإيران. هم قبلوا بتنصيب سليمان فرنجية رئيسا للبنان، وقبلوا بعقد مؤتمر الرياض للمعارضة السورية وتشكيل وفد للتفاوض مع بشار الأسد. كل هذه الأمور كانت  تنازلات من آل سعود لإيران. ما أفشل هذا المسار السياسي هو التعنت الإيراني. إيران هي التي رفضت تنصيب سليمان فرنجية، وهي التي رفضت التفاوض مع المعارضة السورية المتمثلة في مؤتمر الرياض، ناهيك عن تعثر مفاوضات اليمن. التعنت الإيراني أغضب آل سعود ودفعهم نحو التصعيد الشديد وقطع العلاقات مع إيران.

أميركا تريد منهم الاستسلام الكامل لإيران، ولكنهم لا يريدون هذا.

الخطوة التالية هي التدخل العسكري في سورية. يجب على أردوغان أن يتلحلح وأن يرسل جيشه إلى سورية بسرعة، وآل سعود يجب أن يشاركوا في هذه العملية. التأخر يجعل التدخل أصعب.

المطلوب من تركيا وآل سعود هو السيطرة على منطقة صغيرة داخل سورية وتأمينها وجعلها قاعدة للمعارضة السورية المعتدلة. داخل هذه القاعدة يجب تأسيس حكومة وقيادة للقوات المسلحة. الهدنة مع الأسد هي مقبولة، ولكن العملية السياسية الحقيقية لا يجب أن تبدأ إلا بعد شنق بشار الأسد.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s