الحملة الإيرانية على حلب انتهت بفضيحة

الحملة الإيرانية في شمال سورية (رغم خسائرها العالية) لم تحقق أية تغيرات استراتيجية لمصلحة إيران.

الشيء المضحك هو أن التغيرات الاستراتيجية التي حصلت كانت ضد مصلحة إيران، أي أن الحملة الإيرانية انقلبت وبالا على أصحابها.

هناك ثلاث خسائر استراتيجية كبرى لحقت بإيران جراء هذه الحملة:

1. الحملة سحبت الثوار بعيدا عن مدينة حلب وجرتهم نحو الريف الجنوبي الشرقي، الذي هو المنطقة الحساسة بالنسبة لبشار الأسد. خسارة بشار الأسد لهذه المنطقة تعني خسارته لحلب.

2. الحملة استفزت داعش ودفعتها لشن هجوم واسع على شريان إمدادات بشار الأسد في حلب، والنتيجة كانت قطع الشريان.

3. الحملة دمرت النظرية التي تقول بأن بشار الأسد هو مؤهل لمحاربة داعش.

بشار الأسد هزم أمام داعش هزيمة نكراء رغم الدعم الروسي والإيراني المفتوح. هذه فضيحة من العيار الثقيل.

للتغطية على هذه الفضيحة أصدر بشار الأسد بيانا يتحدث عن أن الدول المناوئة له نقلت مقاتلي داعش إلى اليمن. الهدف من هذا البيان هو القول للرأي العام الغربي بأن الدول المناوئة لبشار الأسد لا تصلح لمحاربة داعش لأنها حليفة لداعش. بشار الأسد اضطر لإصدار هذا البيان الهزلي لأنه يدرك أن صورته كمحارب محتمل لداعش تقوضت تماما.

في الغرب يوجد الكثير من بسطاء العقول الذين كانوا يظنون أن بشار الأسد ربما يقدر على هزيمة داعش بالتعاون مع روسيا وإيران. هذه الفكرة انتهت الآن وأصبحت من الماضي.

حزب الله حاول أن يغطي على الفضيحة عبر الحديث عن انتصار وهمي جديد في دمشق.

باختصار، الحملة الإيرانية على حلب دمرت بشار الأسد فوق ما كان مدمرا أصلا.

الأميركان يدرسون إمكانية إرسال قوات إلى سورية لمحاربة داعش. هذا الخبر يدل على أن الأميركان ليس لديهم أي أمل في أن يتمكن بشار الأسد وداعموه من هزيمة داعش.

رأي واحد حول “الحملة الإيرانية على حلب انتهت بفضيحة

  1. الرسالة اللي وصلت للعالم اجمع انو الروس مستمرين معنا حتى آخر نفس ..
    خمس سنين ماضل شي ماجربه العدو .. وماقدر علينا ..
    اليوم صار الروسي جزء اساسي من المعركة .. ليهزمونا لازم يهزموا الروسي ..
    ببساطة النصر “هزيمة الارهاب” هو القدر الحتمي القادم لامحالة.

    الخلاصة :
    الحرب مستمرة ( ومانها مطولة) حتى يقتنع حلف العدو انو الحل السياسي هو الخيار الوحيد المتوفر .. وطريقو واضح ؛ مرحلة انتقالية وبعدها انتخابات ديمقراطية (برقابة دولية) بمشاركة الجميع..
    وقتها اللي عنده مشكلة مع “النظام” .. يسقطه بالانتخابات .. بقرار اغلبية الشعب السوري.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s