عاصفة إلهية تسقط مطار أبو الظهور

يبدو أن هناك حكمة ربانية من وراء العاصفة الرملية التي ضربت سورية.

الهدف من هذه العاصفة هو طرد بشار الأسد من مطار أبو الظهور.

هذا المطار هو من أكثر المواقع التي تزعجني في سورية. هو مثل الشوكة في خاصرة محافظة حلب.

هذا المطار ومطار كويرس هما على ما أظن آخر قاعدتين عسكريتين لبشار الأسد في شمال سورية، بالإضافة إلى القاعدة العسكرية في حي الحمدانية في حلب.

بالنسبة للتدخل الروسي في سورية فأنا أرحب به إذا كان الهدف منه هو الدفاع عن العلويين والشيعة، ولكن إذا كان الهدف من هذا التدخل هو مؤازرة بشار الأسد في حلب وأمثالها فهذه ستكون جريمة تاريخية ستدخل في سجل الروس.

المسؤول عن التدخل الروسي هو الجهات التي أوعزت للإرهابيين بأن يتركوا محاربة بشار الأسد وبأن يسعوا بدلا من ذلك لاقتحام المناطق الشيعية والعلوية. هذه الجهات هي التي استجلبت التدخل الروسي إلى سورية.

من يريد منع التدخل الخارجي يجب أن يتصرف كإنسان سوي، أما من يتصرف كالدابة فهو لا يجب أن يتوقع من الآخرين أن يتفرجوا عليه دون تدخل.

أنا كنت أود أن يوجه الجيش الروسي ضربة عسكرية مباشرة للإرهابيين الذين يحاصرون القرى الشيعية. المهزلة التي تحدث في هذه القرى هي مستمرة منذ سنوات، وبدلا من إنهاء هذه المهزلة على نحو سوي وآدمي كان هناك قرار من بعض الجهات بإبادة سكان هذه القرى أو تهجيرهم.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s