المخابرات الأميركية هي مصدر معلومات مجتهد؟

هذه الفكرة تدور في خلدي منذ زمن ولكنني لم أكتبها قبل الآن.

المغرد مجتهد يشبه موقع دبكا الإسرائيلي. هو يحصل على معلومات سرية لا تعرفها سوى أجهزة مخابرات.

ليس من المعقول أن إنسانا واحدا لديه مصادر في كل أجهزة الدولة وكل مستويات السلطة.

هو دائما ملم بالتوجهات العامة لسياسة آل سعود، وفي كثير من الأحيان يملك معلومات دقيقة ومفصلة تتعلق بكبار المسؤولين وصغارهم.

إذا كان هناك إنسان واحد لديه كل هذه الشبكة الاستخبارية فما الذي بقي لأجهزة المخابرات؟

أنا أظن أن مجتهد يحصل على معلوماته من المخابرات الأميركية. هو ربما يكون عميلا سابقا للمخابرات الأميركية.

الأميركان لهم مصلحة في كشف خفايا دولة آل سعود لأكثر من سبب.

أحد الأسباب هو رغبة الأميركان في دفع دولة آل سعود نحو الإصلاح. هذا بات مطلبا أميركيا ملحا بعد تصاعد ظاهرة الإرهاب الإسلامي.

أيضا الأميركان هم بلا شك منزعجون من تحدي آل سعود لهم في قضايا السياسة الإقليمية والدولية. دولة آل سعود هي ليست مؤهلة لكي تلعب دورا إقليميا أو دوليا، لأنها ليست دولة وإنما مجرد أسرة.

رأيان حول “المخابرات الأميركية هي مصدر معلومات مجتهد؟

  1. خلينا ننظر للموضوع من جانب آخر ، هاي نحنا بسورية جربنا نحلحل الحكم شوي نحو الديمقراطية ، شفت بعينك شو صار ، راحت البلد .
    القضية صارت شلون نبدأ اذا لحد الات الشعب مستعد يموت فدا صباط السيد الرئيس ،
    السعودية لسا اسوأ ، السعودية قبائل والها نفوذ واضح في الدولة كيف تدفشها نحو الديمقراطيه.

    • لا أظن أن الأميركان يريدون ثورة شعبية في مملكة آل سعود. المطلوب هو الضغط على آل سعود أنفسهم لإقناعهم بالإصلاح.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s